الفراشة تولِّد إعصاراً

الدار البيضاء اليوم  -

الفراشة تولِّد إعصاراً

سمير عطاالله
سمير عطاالله

يعزو البعض نظرية «أثر الفراشة» إلى الصينيين القدماء. وينسبها المحدثون إلى العالم الأميركي إدوارد لورانز (1917 - 2009). لكننا نعثر عليها في الآداب الشعبية حول العالم في صيغ مختلفة تفضي إلى النتيجة نفسها. أما كما وضعها لورانز فخلاصتها أن فراشة رفّت بجناحيها في أدغال الأمازون، فهزت الرفة ورقة زهرة، فهزت ورقة الزهرة ورقة شجرة، فأثارت أوراقها هواء، لتحوِّل الهواء إلى رياح، والرياح إلى عاصفة، والعاصفة إلى إعصار، والإعصار إلى أعاصير.

ينطبق «أثر الفراشة» على أحداث وتطورات العالم بأنواعها؛ بدءاً بـ«الربيع العربي»، في مدينة تونسية ريفية، وقال القذافي إن ليبيا غير تونس، ثم قال حسني مبارك إن مصر غير ليبيا، ثم قال بشار الأسد إن سوريا غير مصر. لكن تبين فيما بعد أنهم جميعاً كانوا يخشون أن يصل هبوب الفراشة إلى حدائقهم.
بعيداً عن العلم والهندسة، كنت أعتقد أن الدنيا عصور ومناخات. كل عصر له طابعه... القرون الوسطى أو عصر النهضة، عصر تنتعش فيه الآداب، وآخر يزدهر فيه العلم، وثالث الفكر، ورابع الحكم العسكري، وآخَر الشيوعية وأشعار ماو تسي تونغ.

عشنا في لبنان حقبة ازدهر خلالها الأدب والشعر والنشر، وارتقت خلالها العلوم والجامعات والصناعات والسياسة والدبلوماسية والفنون. فراشة بعد فراشة. نسائم بعد نسائم. ومنذ فترة دخلنا عصر الذباب الإلكتروني، والسفاهة في الخطاب، والشتائم والتهديدات والاغتيالات، والعنف الأسري؛ والجدة التي تعذب أحفادها بالأسلاك الكهربائية، والأزواج الذين يحرقون، أو يخنقون، زوجاتهم، فيما الحل السهل والبسيط هو الهجر أو الطلاق.

لكنه «أثر الفراشة»... مناخ الحقد والكره والعنف واحتقار الآخر وازدراء أرواح الناس وكراماتها، والذباب الفالت بعضه على بعض متبارياً في أسوأ وأردأ الألفاظ والإهانات. فهل في مثل هذا المناخ الموبوء بالسموم يمكن أن نتوقع ظهور شاعر جديد، أو عالم جديد، أو أديب جديد، أو نهضة مسرحية أو ثقافية؟ وهل في هذا المناخ يمكن أن يظهر في سوريا نزار قباني، أو معروف الرصافي في العراق، أو الشابي في تونس، أو النيهوم في ليبيا؟
يحسن بنا دوماً أن نتتبع أثر الفراشة وحركة الفراشات في الأمازون. كل شيء عدوى وليس فقط الجائحة. السفه أيضاً عدوى، وأسوأ أنواع الأوبئة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفراشة تولِّد إعصاراً الفراشة تولِّد إعصاراً



GMT 13:11 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

إيران مقابل الجولان"

GMT 13:07 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

الراعي ومعركة لبنان

GMT 13:03 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

الرقص على إيقاع «واحدة ونص» أو «رومبا»!

GMT 12:57 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

احذروا الخرائط المريضة

GMT 12:54 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

وحدة المسار

تعرف على أجمل إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب

القاهرة - الدار البيضاء

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca