مذكرات النواب.. للاستعراض والإعلام فقط!

الدار البيضاء اليوم  -

مذكرات النواب للاستعراض والإعلام فقط

أسامة الرنتيسي
أسامة الرنتيسي

لا أعلم السند العلمي والمنطقي الذي يدفع 95 نائبا محترما في مجلس النواب لتوقيع مذكرة تطالب الحكومة بتخفيض ساعات الحظر الليلي في شهر رمضان المبارك.

صاحب المذكرة يبرر ذلك: “بأن تخفيض ساعات الحظر يخفف عن المواطنين خلال الشهر الفضيل ويقلل من الضرر الواقع على القطاعات الضرورية كقطاع الألبسة والتموين”.

هل أجرى سعادة النائب وزملاؤه المساندين له دراسة او حتى إستطلاعًا أو حتى تواصلًا مع لجنة الأوبئة لمعرفة إيجابيات وسلبيات هذا الفعل البرلماني، أم هي داء الشعبوية التي تسكن كثيرًا من مفاصل العمل السياسي في البلاد.

لا أدري كيف يقتنع أحدٌ أن هناك تَقصُّد من فكرة الحظر لمنع الصلوات في المساجد، وكثيرون منا يعلمون أن الكثير من المصلين في المساجد لا يلتزمون بالإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والسجادة الخاصة والتباعد.
معلوماتي أن جميع الوزراء يؤدون الصلاة في أوقاتها، فكيف نتوهم أن قرارا سريا يفرض علينا حتى يتم منع الوصول إلى الصلاة الجماعية.

كنت أتمنى أن يتم التوافق النيابي بهذا الكم الهائل من النواب على قضية مركزية كبيرة، أو حتى مواجهة الحكومة في التغول على لقمة عيش المواطنين، او على مستقبلهم في أموال الضمان الاجتماعي، أو حتى في حجب الثقة عندما وقعت كارثة مستشفى السلط، أمَا أن يهرع النواب لتوقيع مذكرة شعبوية تدعو إلى تخفيض ساعات الحظر عن المواطنين، ونحن يوميا ندفن 100 اردني من جراء الجائحة اللعينة فهذا بعمري فعل نيابي للاستعراض فقط.

نعتب على الفعل البرلماني لفكرة المذكرات النيابية، وكيف يتم التعامل معها ببساطة في الأداء، وسرعة في التنفيذ، ما يُفقدها تأثيرها المباشر في الحدث، والأهم من ذلك صعوبة البناء عليها، فتظهر كأنها صوت في البرية مقطوع عن سياقه الطبيعي.

أكثر ما يغيظ في الفعل البرلماني المرتبط بالمذكرات تحديدا، أن قليلا من النواب الذين يوقعون تلك المذكرات لا يطلعون على فحواها، وإنما يضعون توقيعاتهم بناء على شخصية النائب الذي يقوم بإصدار المذكرة، وهناك نواب أصبحوا متخصصين في إصدار المذكرات البرلمانية، التي للأسف لا تتم متابعتها، ولا البناء عليها، ولا حتى السؤال عن مصيرها إن كانت وصلت إلى رئاسة البرلمان أم لا.

أكثر من مذكرة نيابية وصلت فقط للإعلام، ولم يتم بحثها أو بذل أي جهد من أجل طرحها على مجلس

شخصيا؛ تحمست كثيرا لمذكرة أعدها النائب ضرار الداود ووقعها 20 نائبا لوقف تغول شركة لافارج على الفحيص وأرضها ومستقبلها، لكن وبعد كل هذه الأشهر من الانتظار أن تصل المذكرة لمجلس النواب وبحثها تحت القبة، ووضع الحكومة أمام مسؤولياتها، فإننا لم نعد نعلم أين وصلت المذكرة.
الدايم الله…..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مذكرات النواب للاستعراض والإعلام فقط مذكرات النواب للاستعراض والإعلام فقط



GMT 13:54 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

بوتين ضد خصومه في الداخل والخارج

GMT 14:20 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

من يخلف الرئيس محمود عباس؟

GMT 15:49 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

أخبار من فرنسا ومصر والامارات ولبنان

GMT 14:19 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أخبار من اسرائيل عن نتانياهو ومحاكمته

إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca