آخر تحديث GMT 22:22:34
الدار البيضاء اليوم  -

صندوق التقاعد المغربي في طريقه لاستنزاف موارده بحلول 2026

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - صندوق التقاعد المغربي في طريقه لاستنزاف موارده بحلول 2026

وزارة الاقتصاد والمالية في المغرب
واشنطن - الدار البيضاء

خلق الاجتماع الذي عقدته وزارة الاقتصاد والمالية في المغرب، مع النقابات العمالية، الأسبوع الماضي، حالة من البلبلة في الأوساط المغربية حول خطة إصلاح نظام التقاعد محل الجدل منذ تشكيل اللجنة الوطنية حول هذا الموضوع قبل عدة أعوام، وما إذا كانت الحكومة ستعمد إلى رفع سن التقاعد إلى 65 سنة. اللغط بدأ عندما سربت مقترحات جاءت بها دراسة أنجزت بطلب من الحكومة المغربية تحث على رفع سن التقاعد إلى 65 سنة في القطاعين العام والخاص، من 63 سنة للقطاع العام و60 سنة للخاص، إضافة إلى زيادة نسبة الاشتراكات في صناديق التقاعد لمواجهة أزمة نفاد احتياطياتها.

عقب اجتماع للجنة المكلفة بإصلاح نظام التقاعد بالرباط الأسبوع الماضي، شهد حضور الحكومة والنقابات الأكثر تمثيلاً فضلاً عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومدراء صناديق التقاعد، أعلنت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح علوي، الشروع في تشخيص وضعية نظام التقاعد بالمغرب، بغية الوصول إلى وضع مبادئ للإصلاح وأجندته.

ودرست حكومات المغرب المتعاقبة، بالتشاور مع النقابات وممثّلي أصحاب العمل، الخيارات المتاحة لمعالجة الاختلالات المالية التي تشهدها منظومة التقاعد في المملكة، والتي قد تهدّد قدرتها على الوفاء بالتزاماتها خلال السنوات المقبلة، في حال غياب أي تدابير ناجعة وفعالة. في تقريره الصادر في مارس، دق المجلس الأعلى للحسابات في المغرب ناقوس الخطر، وشدد في هذا الإطار على أنه بالرغم من التعديلات المهمة لمقاييس نظام المعاشات المدنية للصندوق المغربي للتقاعد والتي جاء بها إصلاح 2016، من المتوقع أن يستنزف هذا النظام كامل احتياطاته في أفق 2026.

أفاد التقرير بأن التوقعات تشير إلى أن هذا النظام سيواجه خطر السيولة اعتباراً من سنة 2023، وستستهلك احتياطاته المالية في أفق سنة 2026، كما أن حجم الالتزامات الصافية غير المغطاة والتي بلغت 415 مليار درهم بنهاية 2019، يلقي بثقله على الوضع المالي للنظام ويجعل الإصلاح الهيكلي أمراً ضرورياً.

هذا، فيما يعرف النظام العام لمنح رواتب التقاعد، عجزاً تقنياً منذ عدة سنوات، ومن المتوقع أن يواجه أول عجز إجمالي له في أفق 2028. كما أن نظام تقاعد الأجراء الذي يدبره الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، سيواجه أول عجز تقني له في أفق 2029 على الرغم من وجود رافعة ديموغرافية مواتية. لاحظ المجلس أن تغطية التقاعد الإجمالية للسكان النشطين لا تزال محدودة، مشيراً إلى أنه مع 4.4 مليون مستفيد بنهاية سنة 2019، لا يتجاوز معدل التغطية 43%، على الرغم من التقدم الكبير الذي لوحظ في السنوات الأخيرة على مستوى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وتتكون الفئة غير المشمولة بتغطية التقاعد أساساً والبالغ حجمها 6.3 مليون عامل نشط، وفق التقرير، من العمال غير الأجراء بنسبة تناهز 50% من الإجمالي، بالإضافة إلى نسبة مهمة من العمال الأجراء غير المصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. حول العالم، تشكل المعاشات التقاعدية لكبار السن تحديًا كبيرًا وسط زيادة متوسط العمر المتوقع نتيجة لتحسن الظروف المعيشية والصحية. ويؤدي تقلص قاعدة المساهمين الديموغرافيين الأصغر سناً إلى تفاقم المشكلة في العديد من البلدان.

لكن هذا الوضع لا ينطبق على المغرب، فأعمار ما يقرب من ثلثي سكان البلاد بين 15 و 64 عاماً (وهي الفئة التي تشكل القوى العاملة)، وفق آخر إحصائيات لصندوق الأمم المتحدة للسكان، ما يوفر قاعدة سكانية مثالية يمكن أن تساهم في صناديق التقاعد.


قد يهمك أيضاً :

المغرب الفاسي يحقق "ريمونتادا" أمام الدفاع الجديدي منهيا المباراة بالتعادل هدفين لمثلهما

سفير المغرب في البرتغال يدعو أوروبا للمساهمة في إيجاد حل لنزاع الصحراء

 

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صندوق التقاعد المغربي في طريقه لاستنزاف موارده بحلول 2026 صندوق التقاعد المغربي في طريقه لاستنزاف موارده بحلول 2026



GMT 09:08 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الجمبسوت لإطلالة عملية ومريحة في فصل الخريف
الدار البيضاء اليوم  - الجمبسوت لإطلالة عملية ومريحة في فصل الخريف

GMT 09:37 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية
الدار البيضاء اليوم  - وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية

GMT 12:44 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل
الدار البيضاء اليوم  - اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل

GMT 11:27 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"
الدار البيضاء اليوم  - محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca