تفجير يستهدف قاعدة أميركية في العراق بواسطة حزب الله وزارة الري المصرية تعلن استعدادها لإستئناف التفاوض على أساس مخرجات القمة الافريقية المصغرة التى عُقدت فى 21 يوليو ومخرجات الإجتماع الوزارى ليوم 3 أغسطس الجاري الرئيس عون يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها تصريف الأعمال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وفاة اليوتيوبر المصري مصطفى الحفناوي بعد أيام من إصابته بجلطة في المخ المحتجون اللبنانيون يطالبون باستقالة مجلس النواب بعد الحكومة محتجون لبنانيون يحتفلون باستقالة حكومة حسان دياب غوتيريش يدعو لإجراء تحقيق موثوق وشفاف بشأن الانفجار في مرفأ بيروت وتحقيق المساءلة التي يطالب بها الشعب اللبناني استقالة الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يحذر من خطورة وضع السفينة صافر قبالة السواحل اليمنية
أخر الأخبار

في تفسير ما جرى!

الدار البيضاء اليوم  -

في تفسير ما جرى

سليمان جودة
بقلم : سليمان جودة

في أقل من لحظة قرر أردوغان سحب أسطوله البحرى من قرب حدود اليونان، ولكنه على مدى شهور لم يسحب المرتزقة الذين أرسلهم إلى ليبيا ولايزال، رغم تحذيرات دولية متكررة وكثيرة.. فما السبب وما التفسير؟!

السبب أن بقاءه قرب حدود اليونان كان سيدخله في مواجهة عسكرية مع اليونان، ومن شأن مواجهة كهذه أن تتحول، منذ لحظتها الأولى، إلى مواجهة مع كيان أضخم اسمه الاتحاد الأوروبى، الذي يضم اليونانيين في عضويته كما يضم آخرين!

وفى مواجهة على هذا المستوى، تخرج تركيا خاسرة بنسبة مائة في المائة، وقد حسبها الرئيس التركى بالورقة والقلم وسحب الأسطول دون نقاش!

وهو لم يتخيل المواجهة، ولم يحلم بها كابوساً في المنام، ولكنه رأى علاماتها واضحة أمام عينيه، عندما جاءه اتصال من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل التي أفهمته بهدوء أن إرسال سفن الأسطول بالقرب من الحدود البحرية اليونانية لعب بالنار لا يقدر هو عليه!.. وهى لم تكن تتحدث نيابة عن ألمانيا وحدها، ولكنها كانت تتحدث باسم الاتحاد الذي ترأسه بلادها إلى آخر هذه السنة!

يعرف أردوغان أنه لا يستطيع إغضاب الاتحاد مهما كان الأمر، ويعرف أنه لا يستطيع سوى التودد إليه، لعله يقبل تركيا عضواً بين أعضائه ذات يوم.. فالرئيس التركى يدق باب الاتحاد من سنين طالباً العضوية، ولكن الاتحاد لا يعطيه أي اهتمام، وبالكثير يبلغه أنهم سيناقشون الطلب، وأنهم سوف يبلغونه بالنتيجة إذا ما استطاعوا الوصول في الموضوع إلى قرار!.. ولم يصلوا طبعاً ولن يصلوا في الغالب!

وبين الطرفين شد وجذب لا يتوقفان من سنوات، ولكن أنقرة تفهم أنها الطرف الأضعف، وأن عليها أن تقدم فروض الطاعة والولاء، ثم لا يكون على الاتحاد إزاءها أي التزام في مسألة العضوية التي تمثل لأردوغان حلماً ليس ككل الأحلام!

والمؤكد أن أردوغان يحتاج إلى شىء مماثل يبعده عن ليبيا كما جرى إبعاده عن اليونان.. ونحتاج نحن إلى إفهام الاتحاد أن خطر اقتراب السفن التركية من الشواطئ اليونانية، لا يقل بالنسبة للأوربيين عن خطر المرتزقة الذين يرسلهم إلى غرب ليبيا.. فسوف يأتى عليه وقت يحرض فيه حكومة السراج في طرابلس على إرسال المرتزقة عبر البحر المتوسط لابتزاز أوروبا، تماماً كما أطلق عليها اللاجئين من قبل عبر حدود بلاده على سبيل الابتزاز أيضاً!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في تفسير ما جرى في تفسير ما جرى



GMT 18:22 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 05:38 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

لماذا غنيت

GMT 05:33 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

اجتماع طارئ في الفندق البعيد

GMT 05:25 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ماكرون... وأحلام العودة من باب لبنان

GMT 05:20 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

أزمة دولية في ليبيا

أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca