تفجير يستهدف قاعدة أميركية في العراق بواسطة حزب الله وزارة الري المصرية تعلن استعدادها لإستئناف التفاوض على أساس مخرجات القمة الافريقية المصغرة التى عُقدت فى 21 يوليو ومخرجات الإجتماع الوزارى ليوم 3 أغسطس الجاري الرئيس عون يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها تصريف الأعمال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وفاة اليوتيوبر المصري مصطفى الحفناوي بعد أيام من إصابته بجلطة في المخ المحتجون اللبنانيون يطالبون باستقالة مجلس النواب بعد الحكومة محتجون لبنانيون يحتفلون باستقالة حكومة حسان دياب غوتيريش يدعو لإجراء تحقيق موثوق وشفاف بشأن الانفجار في مرفأ بيروت وتحقيق المساءلة التي يطالب بها الشعب اللبناني استقالة الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يحذر من خطورة وضع السفينة صافر قبالة السواحل اليمنية
أخر الأخبار

استغاثة للرئيس

الدار البيضاء اليوم  -

استغاثة للرئيس

طارق الشناوي
بقلم : طارق الشناوي

من حق كل إنسان يقع عليه ظلم التوجه مباشرة لرئيس الجمهورية، ولهذا لم أتعجب من رسالة الفنانة حنان شوقى للرئيس عبدالفتاح السيسى لإنقاذها من مشكلات تبدو تفاصيل لا تستحق أن تشغل بها بال الرئيس، ولكن هذا لا ينفى أبدا أنها تمارس حقها الطبيعى كمواطن.

جمال عبدالناصر كان لديه مكتب مسؤول عن دراسة تلك الشكاوى، وأول من تولى المسؤولية الضابط (البكباشى) عبدالمنعم السباعى، الرئيس اختاره لأنه كان شاعرا وكاتبا صحفيا، ومن أشهر أغانيه (أروح لمين)، وهى بالمناسبة كانت الأقرب لجمال بين عشرات من أغانى (الست).

الأستاذ عبدالمنعم السباعى كان لى شرف اللقاء معه أكثر من مرة، وظل ناصرى المشاعر رغم أنه قد تم استبعاده عن مكتب الرئيس بسبب وشاية، لا داع لذكرها الآن، كان الأستاذ السباعى وهو والد المخرج والصحفى مدحت السباعى، يجد مثلا رسالة من زوجة تشكو زوجها للرئيس لأنه يتأخر عن موعد عودته للمنزل، أو صوت شخيره يزعجها ليلا، بعض الرسائل يعرضها مباشرة على الرئيس، بينما الأغلبية كما قال لى كانت تطلب فقط مثلا صورة موقعة من الرئيس فيتولى هو كتابة الإهداء، الملك فاروق أيضا كان لديه قبل الثورة مكتب أو ديوان للقيام بنفس المهمة، أتذكر أننى كنت قبل بضع سنوات فى مهرجان (الجنادرية)، طلبت منى إذاعية وشاعرة سعودية أن أحمل عنها رسالة للملك عبدالله، تشكو إليه لأنها لم تتلق دعوة بالحضور، وهو ما فعلته وعلمت منها أنها تلقت رسالة شكر من الملك عبدالله.

تابعت شكوى حنان شوقى وهى تبدو مثل مئات غيرها فى نفس المجال، لديها فلوس متأخرة عند أكثر من شركة إنتاج ولا تعمل الآن، لا يمكن لأى رئيس أن يتدخل لحسمها، توجهت حنان فى البداية لنقيب الممثلين د. أشرف زكى فطلب منها إقامة دعوى قضائية، بينما هى لا تملك مالا لتغطية أتعاب المحامى، توارث بعض المنتجين عرفا، انتقل من السينما للدراما وهو القسط الأخير، عادة يحتفظ به المنتج فى جيبه، وهكذا نجد أن عددا من المخضرمين لا يصور المشهد الأخير إلا بعد الحصول أولا على القسط الأخير.

تدخل الرئيس فى مثل هذه الأمور يبدو مستبعدا، فنان لا يعمل، مهما كانت المبررات، ليست حالة استثنائية، كل فنان فى العادة يعتبر نفسه الأحق بالتواجد، كما أن السوق لا يمكن أن تتسع للجميع حتى الموهوبين منهم. هل الفنان طور أدواته، فن أداء الممثل أحد المفردات سريعة التغيير، هل استوعب كل الكبار تلك اللغة الجديدة، لدينا أيضا شباب أداؤهم خارج الزمن، الأمر ليست له علاقة بالمرحلة العمرية.

لا توجد وصفة سحرية لاستيعاب الجميع، الرقعة الفنية فى النهاية محدودة وتخضع لقانون العرض والطلب، ولكن على المخرجين فى بلدنا ألا يستسلموا فقط لما هو متاح بين أيديهم، المطلوب نظرة أخرى بعيدا عن العصافير القليلة التى فى اليد، ويتبادلونها فيما بينهم من مسلسل إلى مسلسل، لدينا عشرات من العصافير ومن مختلف الأعمار على الشجر، ولا أحد يستمع إلى نشيدها وندائها وبكائها، ولن يلومهم أحد لو استغاثوا بالرئيس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استغاثة للرئيس استغاثة للرئيس



GMT 18:22 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 05:38 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

لماذا غنيت

GMT 05:33 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

اجتماع طارئ في الفندق البعيد

GMT 05:25 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ماكرون... وأحلام العودة من باب لبنان

GMT 05:20 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

أزمة دولية في ليبيا

أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca