شيخ الثقافات

الدار البيضاء اليوم  -

شيخ الثقافات

سمير عطا الله
بقلم : سمير عطا الله

يُصدر الشيخ سلطان القاسمي كل عام كتاباً، وتقيم الشارقة كل فصل مهرجاناً. والمعارض والمؤلفات شغف واحد: الثقافة والفنون. وليس عبثاً أن حاكم الشارقة لُقِّب بـ«شيخ الثقافات». ولحظة دخولك الإمارة يدهشك مبنى يغطي بقبابه العالية أفق العمران فتظنه دار الحكم، لكنه المكتبة الوطنية، تربض هناك كمثل هوية دائمة فيما تتغير قبالتها عناوين المهرجانات، وكان أجملها أمس.
أجملها، بكلام حاسم لأنه «مهرجان الشارقة القرائي للطفل». هنا، وليس في القاهرة ولا بيروت ولا بغداد، يلقى الطفل العربي كتابه في أعز وأرقى وأدق مظاهره. هنا الكتاب صورة المستقبل ومدرسة المستقبل. هنا، في هذا الجو البديع، يطل الطفل على العالم والعلم والعلوم، وقد أعد لصورة الجامعة التي سوف يدخلها ذات يوم.
جاءوا أطفالاً يلتقطون الصور التذكارية مع الأب المعلّم أو الأب المدرّس أو الأب الذي صرف في البحث وتاريخ الخليج والتأليف أكثر مما صرف أهل الأكاديميا والاختصاص. في سبيل هذه المهمة أو هذا الشغف، أمضى سلطان القاسمي سنوات عدّة في جامعة «إكستر» ونال الدكتوراه في حقل هو شغفه ورسالته معاً. وكل صورة في الكتب جميلة، لكن أجملها اليوم.
كم تنطبق عبارة «مهرجان» حقاً على هذا المشهد، أو بالأحرى على هذا الحشد. وعندما تقدمت للسلام، قال الشيخ سلطان متكرماً: «فاجأتنا بحضورك، ودعني أفاجئك بهذا الخبر. لقد كلفنا أستاذاً مختصاً بإعداد كتاب عن أعلام بلاد الشام وبينهم أنت». وأجبت: «أما حضوري إلى مثل هذا الحدث الجميل فهو سعي شخصي ومهني. وأما اهتماماتكم الثقافية بجميع العرب فأمر متوقع دائماً».
حال الازدحام دون أن أبلغ الشيخ ملاحظتي حول «أعلام بلاد الشام». واختصارها أنه عندما جاء الجنرال إميل لحود رئيساً للجمهورية، كانت تربطني به مودة كثيرة. وذات يوم قال لي، بعفويته «بدك تساعدني على أصحابك. دعنا ننتقي خمسة رؤساء تحرير أدعوهم إلى العشاء». قلت له «فخامة الرئيس. سوف تضرب الرقم القياسي بصنع خمسة أعداء دفعة واحدة. الأفضل أن تدعو كل واحد بمفرده وتتظاهر أمامه بأنك لم تسمع باسم أحد من الباقين». وفي النهاية صرف الرئيس فكرة اللقاء برمّتها.
لكن ليس مفاجئاً أبداً أن تشمل «دائرة الأعلام في الشارقة» بلاد الشام. أحد إصداراتها الجميلة «تاريخ الأساطير في ألمانيا». الثقافة لا حدود لها. والأجنحة التي يضمها مهرجان الشارقة تشمل تعليم الأطفال في بريطانيا والولايات المتحدة والصين. «القرية العالمية» ليست للكبار فقط. بل هي تبدأ في الروضة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شيخ الثقافات شيخ الثقافات



GMT 15:33 2022 الجمعة ,20 أيار / مايو

إلى النظام العالمي

GMT 15:28 2022 الجمعة ,20 أيار / مايو

بيان جمال مبارك!

GMT 15:20 2022 الجمعة ,20 أيار / مايو

لبنان يوجه ضربة مزدوجة لطهران

GMT 15:16 2022 الجمعة ,20 أيار / مايو

حول الحيرة الأميركية تجاهنا

GMT 15:11 2022 الجمعة ,20 أيار / مايو

أطفال لكنَّهم مهاجرون

روبي تتألق بإطلالة صيفية مبهجة

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 08:09 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
الدار البيضاء اليوم  - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 11:17 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

نسبة توافق برجك مع الأبراج الأخرى في العلاقات
الدار البيضاء اليوم  - نسبة توافق برجك مع الأبراج الأخرى في العلاقات

GMT 10:19 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
الدار البيضاء اليوم  - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:45 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
الدار البيضاء اليوم  - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca