التمييز والخراب

الدار البيضاء اليوم  -

التمييز والخراب

د. آمال موسى
بقلم : د. آمال موسى

أثبتت الأحداث والتجارب وخاصة النتائج أن الإخفاقات التي عرفتها أجزاء مهمة ومفصلية في مخططات التنمية في البلدان العربية، إنما تعود بالأساس إلى أسباب من خارج العملية التنموية ذاتها، ولكنها مؤثرة جداً في تحديد النجاح والإخفاق.
والملاحظ أن هذه الأسباب ما زالت لا تحظى بالاهتمام والوعي بأثرها السلبي في جعلنا لا نتقدم بالقدر المطلوب، إضافة إلى عدم فهم ضعف النتائج أو تواضعها.
أولاً من المهم التوضيح أن كل عملية تنمية أو مشروع تنموي يمثل الإنسانُ عمودَه الفقري وهو الفاعل الرئيسي. بمعنى آخر فإن الإخفاق أو عدم بلوغ الأهداف المرسومة ليس بالضرورة يعود إلى خلل أو نقائص في الاستراتيجية المعتمدة أو الأموال المرصودة.
في هذا السياق من المقاربة التي تضيء ما هو خارج المشروع التنموي نفسه، نعتقد أن ما يتميز به النسق الثقافي العربي من تمييز يُشكل سبباً رئيسياً في التعثرات القائمة في برامجنا ومشاريعنا. وهو ما يعني أن البُعد الثقافي المُهمَل الذي لا نمنحه ما يستحق من اعتبار يفعل فعله، ويعلن عن تأثيره بشكل يجعلنا أمام أمر واقع. فالتمييز الحاصل في مجتمعاتنا يُمثل عثرة كبيرة مما يحتم إيلاء التمييز من يستحق من تغيير ثقافي أساسه النقد الاجتماعي والمناصرة والتوعية، وأيضاً التعويل على أثر التشريعات الجديدة في محو أعراف التمييز، وخلق واقع اجتماعي جديد تحميه تشريعات مانعة للتمييز.
إن التمييز مؤذن بالخراب: التمييز بين الجنسين، والتمييز على أساس العِرق أو المعتقد، والتمييز بين الجهات والمركز، والتمييز بين الفقراء والأغنياء... فالتمييز منتج للاحتقان الظاهر والمخفي، وهو قوة سلبية طاردة ومانعة لتركز قوة الكل وذكاء الجميع؛ إذ إن التمييز ينطوي على تفاضلية وتراتبية وتصنيف، وهو ما ينتج بدوره هيمنة لفئات على أخرى.
ولا شك في أن الحديث عن مشكلة التمييز التي نعاين مظاهرها في العقليات والممارسات الاجتماعية وفي القوانين يأخذنا بالضرورة للحديث عن المساواة التي هي الهدف وهي الضامن لنجاح السياسات والمشاريع التنموية. ذلك أن المساواة تجعل من الجميع معنيّاً؛ لأنها توفر الشعور بالاعتراف. وهنا نتساءل: إلى أي حد يمكن الانطلاق بثقة في مسيرة تنموية من دون تذليل عقبة التمييز على أساس الجنس والمعتقد والعِرق والمستويين الاجتماعي والاقتصادي ومكان النشأة، وغير ذلك من الأسس الكثيرة المسكوت عنها، التي بموجبها تتمتعُ فئات بأولوية من خارج النسق العقلاني الذي نروم تجذيره.
يبدو لنا أن دور النخب الأكثر إلحاحاً اليوم هو تعبيد الطريق لقطار التنمية وتنقيته حتى تنجح التنمية وتفي بوعودها. ويتمثل تعبيد الطريق في معالجة ظاهرة التمييز التي تمثل خاصية متغلغلة في النسق الثقافي العربي بشكل عام، وفي كل الأنساق الثقافية الكبرى، باستثناء التي عاشت القطيعة بحكم الجهد التحديثي الجبار الذي قامت به، ومكّن مجتمعاتها من الانتقال إلى العقلنة والمساواة وتجاوز المعيارية في التصنيف.
ولعل ما نعيشه من أرقام مفزعة في ظواهر العنف والإرهاب والجريمة والانحراف إنما هو نتاج في بُعد أساسي لمسألة التمييز. وهنا نسجل الخسائر التي يتكبدها المجتمع بسبب التمييز، وهي خسائر مالية ونفسية واجتماعية.
لم يعد من الممكن في العصر الحالي الاستمرار في ثقافة التمييز، وأي تأخير هو مضيعة للزمن الاجتماعي، وإهدار للجهد وللمال وللاعتمادات. لذلك من المهم أن نوضح نقطة أن التنمية تنجح عندما نزيل من أمامها ما يمنع بلوغها الأهداف. كما أن التنمية ليست محصورة في جزء بعينه، أو أنها فعل منغلق لا يكترث بالبيئة الاجتماعية وبالثقافة السائدة فيه.
من جهة ثانية قد آن الأوان للاعتراف بالمجتمع بكل مكوناته، وهو اعتراف علاوة على موضوعيته وواقعيته، فإنه يتميز بالذكاء، باعتبار أن توسيع رقعة الاعتراف تفيد آلياً في تحقيق المزيد من الاندماج الاجتماعي، وهو الضامن لنجاح التنمية أكثر من الأموال المرصودة للمشاريع. فالاعتراف قوة وطاقة تمنح صاحبها القدرة على الفعل والإيجابية والمشاركة، وهي عناصر قوة أي مجتمع يروم التقدم، ويمارس التقدم من خلال عدم التمايز.
وكي نضرب مثالاً على خطورة التمييز نشير إلى ما قامت به العديد من البلدان العربية في الاهتمام بمدن من دون أخرى، فتحولت مناطق ريفية إلى مدن فيها كل المرافق وعصرية جاذبة للسياحة وللاستثمار، وظلت في الوقت نفسه مناطق أخرى تعاني الفقر وبائسة في البنية التحتية، وطاردة للاستثمار ولشبابها ولسكانها، مما جعل هذه المناطق مهمشة وفي حالة تململ تظهر ثم تغيب. وهذا أقسى مثال في التمييز، ومثل نقطة سوداء في مخططات التنمية في العديد من بلداننا. فالتمييز بين المناطق والمدن هو تمييز مُركّب؛ لأنه يشمل آلياً كافة أبعاد المناطق التي تمثل ضحية التمييز، وهو ما نعبر عنه أحياناً بالتوزيع غير العادل للثروات.
إن التمييز لا يمكن أن يستمر أكثر، ويكفي ما تسبب فيه في تأخر وضعية المرأة، وفي عدم استفادة أوطاننا من كل نسيجها المتنوع ثقافياً. فالتمييز كما الظلم (وهو مظهر من مظاهر الظلم) مؤذن بالخراب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التمييز والخراب التمييز والخراب



GMT 08:40 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

احمرار الوجوه

GMT 08:36 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

من أجل الفكاك من التفاهة

GMT 08:31 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

ليبيا... الدولة المؤجلة

GMT 08:22 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

اللعب بالمليارات

GMT 08:15 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

الرجل العربي ما زال يسيطر على اللغة

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

القاهرةـ الدارالبيضاء اليوم

GMT 13:02 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
الدار البيضاء اليوم  - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 12:17 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
الدار البيضاء اليوم  - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 15:02 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
الدار البيضاء اليوم  - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكد أن الملك محمد السادس يرعى "الدولة الاجتماعية"
الدار البيضاء اليوم  - أخنوش يؤكد أن الملك محمد السادس يرعى

GMT 21:22 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل مصري يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
الدار البيضاء اليوم  - محلل مصري يُطالب

GMT 12:27 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
الدار البيضاء اليوم  - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 11:32 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
الدار البيضاء اليوم  - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:47 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يترأس نقابة "جبهة القوى" في المغرب
الدار البيضاء اليوم  - حميد شباط يترأس نقابة
الدار البيضاء اليوم  - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca