التيه السياسي وتسييس النفط

الدار البيضاء اليوم  -

التيه السياسي وتسييس النفط

عبدالله بن بجاد العتيبي
بقلم : عبدالله بن بجاد العتيبي

لكل فعل ردة فعل، كما يقول نيوتن في قانونه الثالث، ونقل قواعد المنطق بين العلوم الطبيعية والاجتماعية مزلة أقدام، علمياً ومعرفياً، ولكنها أحياناً تكون طريقاً لاختصار الشرح والتحليل، وفي السياسة والعلاقات الدولية قوانين ومبادئ واستراتيجيات قائمة برأسها، والعلاقات السعودية - الأميركية فيها ثوابت راسخة وتغيرات طبيعية بحكم استقلال الدولتين الكامل ومراعاة كلٍّ منهما لمصالحها.
الأصل بين السعودية وأميركا هو التحالف الاستراتيجي منذ الأربعينات، وقد مرّت العلاقات بصعود وهبوطٍ عبر عقودٍ من الزمن، ويتحدث العالم شرقاً وغرباً عن «السعودية الجديدة» التي بات يعرفها وينبهر بنجاحاتها وأقلّ من هذا شهرة وانتشاراً وقراءة وتحليلاً التغيرات التاريخية الكبرى في السياسة الأميركية منذ عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما وامتدادها الطبيعي في الإدارة الحالية، ومن دون توازن الرؤية للتغيرات الكبرى في الجهتين لن يتمكن المتابع من رؤية الصورة بوضوح.
التيار اليساري الليبرالي بات منذ سنواتٍ ليست بالقليلة يسيطر على الحزب الديمقراطي الأميركي، وهذه معلومة وليست تحليلاً، يتداولها الأميركيون في كل نقاشاتهم وجدالاتهم الاجتماعية والأكاديمية والسياسية، والإعلامية وإن بدرجة أقل، والمسكنون بنفيها والابتعاد عنها أو التعمية عليها هم بعض مثقفي منطقة الشرق الأوسط وكتّابها ووسائل إعلامها أكثر من غيرهم، ولذلك أسباب متعددة.
رؤية هذا اليسار الأميركي سعت وتسعى لتغيير هوية أميركا، وما يهمنا هنا هو أنها سعت وتسعى لتغيير سياسات واستراتيجيات وعلاقات أميركا بالعالم، وتجلّت مع أوباما في «الربيع العربي» المشؤوم ودعم «الجماعات الأصولية» لحكم الدول العربية و«الاتفاق النووي» السيئ مع إيران والابتعاد عن دولة «إسرائيل» وإن بشكل هادئ، وتجلت في الإدارة الحالية في الموقف من السعودية عبر تصريحات رسمية لرموزها الموقف المتشدد تجاه روسيا وأوكرانيا بما بات يهدد مصالح واستقرار حلفائها في الدول الأوروبية التي لن تلبث أن تتجافى عن أميركا، والتي من آخرها الهجوم المنظّم ضد «أوبك بلس» واتهام السعودية بتسييس النفط.
اتهام «أوبك بلس» بتسييس النفط موقف متهوّرٌ سياسياً وغير منطقي على الإطلاق، فهو يخالف تاريخ المنظمة الطويل ويتغافل عمداً عن مصالح الدول المنتجة للنفط ويرفض النقاش المتخصص تجاه «أسواق الطاقة»، ولو صدر هذا الموقف من دولة صغيرة لأمكن التغاضي عنه بسهولة لأنه موقف لا يستحق الرد أو النقاش، ولكن لأنه صادرٌ من أميركا فقد رد عليه ثلاثة وزراء سعوديين؛ وزير الطاقة ووزير الخارجية ووزير الدولة للشؤون الخارجية، كما رد عليه وزراء «منظمة أوبك».
الإمبراطوريات التائهة تشكل خطراً على نفسها وعلى حلفائها وعلى العالم، وشواهد ذلك كثيرة على طول التاريخ وعرض الجغرافيا، وأميركا حين تغيّر سياساتها فدول العالم الحية والفاعلة ستغير مواقفها بما يتواءم مع الأوضاع الجديدة، وتمارس حقها الأصيل في حماية مصالحها، هذا أمرٌ من أبجديات السياسة ولا يثير غضباً ولا حماسة غير منضبطة إلا لدى الأقل كفاءة ورؤية ولا يليق بالدول العظمى.
من «التيه السياسي» أن تبدأ الإمبراطوريات بتهديد ثوابت العالم منظمات دولية ومبادئ سياسية واقتصادية، فحماسة المواقف السياسية تصبح خطراً حين تهدد «المنظمات الدولية» المستقرة سياسياً واقتصادياً، وحين تسعى لفرض «القوانين الداخلية» على «النظام الدولي» وحين تهدد «العولمة» بكل أبعادها بعدما تأقلمت معها كل دول العالم، ومن «التيه السياسي» أن تتحول الصراعات الحزبية الداخلية في الانتخابات على العلاقات الدولية.
معاناة حلفاء أميركا مستمرة مع هذا التيار اليساري السياسي، مع فرنسا في أزمة الغواصات مع أستراليا، ومع الدول الأوروبية في مجال الغاز ورفض استيراده من روسيا ورفع أسعار البديل الأميركي بشكل كبيرٍ، ومع إسرائيل في العديد من الملفات، ومن قبل مع مصر والبحرين إبان «الربيع العربي» المشؤوم ومع السعودية والإمارات في السلاح واليمن وتدخلات إيران في دول المنطقة، واليوم مع دول منظمة «أوبك».
بعقلانية وهدوء وتوازن دقيقٍ وتاريخي، قادت السعودية ومعها الإمارات موقفاً سياسياً دولياً تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية، وتوسطت السعودية في إطلاق أسرى تلك الأزمة ونجحت، وزار رئيس دولة الإمارات روسيا والتقى الرئيس بوتين، واتصل ولي العهد السعودي بالرئيس الأوكراني وقدمت السعودية 400 مليون دولار كدعمٍ إنسانيٍ، وما زالت الدولتان تفتشان عن حلولٍ سلمية لإنهاء الأزمة وتخفيف تبعاتها على العالم، ولدعم وترسيخ «السلام الدولي» بدلاً من طبول «الحرب العالمية الثالثة» التي تقرع بشدة في هذه المرحلة التاريخية الحرجة.
رفض وصف الأوبامية السياسية في الحزب الديمقراطي الأميركي باليسار عمّى المشهد الحقيقي لدى كثير من الشعوب العربية، وهو رفض غير منطقي، وينم عن جهلٍ بأبسط قواعد علوم الاجتماع والسياسة، وهو وصفٌ عملي وإجرائي لا يراد به أي حكمٍ معياري فذلك شأن آخر، وهو الوصف المعتمد داخل أميركا وحول العالم، فممانعة بعض المؤسسات والأفراد العرب المؤثرين لهذا تثير الاستغراب.
إيلون ماسك أغنى رجل في العالم، مخترعٌ ذو رؤية، ورجل أعمالٍ ناجحٌ، وشخصٌ مثيرٌ للجدل لا يمكن تجاهله، ولئن كان وصف هذا التيار الأميركي من الحزب الديمقراطي باليسار يثير استياء البعض فإن إيلون ماسك لم يكتفِ بهذا، بل وصف هذا التيار الأوسع بأنهم «الماركسيون الجدد» مع استحضار ما تثيره حمولة الوصف بـ«الماركسية» من جدلٍ داخل أميركا نفسها.
استخدام القوانين والتشريعات الداخلية الأميركية لتهديد المنظمات الدولية ودول العالم جزء من «التيه السياسي»، وتصعيد الحديث عن «قانون نوبك» للرد على «أوبك بلس» يشبه قليلاً ما جرى من قبل من الجدل حول «قانون جاستا» وغيرهما من النماذج، وهو يضرب في مصداقية الدول والإمبراطوريات ومكانتها حين يتكرر ويستخدم كنهجٍ سياسيٍ، واستخدام القوة بعيداً عن المنطق والتهديد بدل التفاوض هي أحد مؤشرات «تساقط الإمبراطوريات» المهمة.
مواقف بلجيكا والمجر تمثل نموذجاً لما سيجري في غيرهما من «الدول الأوروبية» الحليفة لأميركا في المستقبل القريب، وقوة الاندفاع خلف أميركا ستصطدم بحاجات الشعوب الأوروبية الأساسية في «أسواق الطاقة» و«الغاز» تحديداً مع قرب دخول الشتاء الذي سيكون قارساً وقاسياً هذا العام نتيجة للتيه السياسي الكبير والمسيطر، ولئن عجز الساسة عن إيجاد مخرجٍ فإن الشعوب ستجده استجابة طبيعية لضرورات الحياة.
أخيراً، فلم تتغير السعودية ولكن أميركا تغيرت، وموازين القوى الدولية تتغير وتتطور، وحماية الدول لمصالحها حق أصيل بموجب العقل والمنطق والقوانين الدولية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التيه السياسي وتسييس النفط التيه السياسي وتسييس النفط



GMT 18:21 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

متى وأين المصالحة التالية؟

GMT 18:16 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

درس للمرشحين الأميركيين

GMT 18:02 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ما ألذ الهزائم وأطيبها... مقارنة بـ«انتصاراتنا»

GMT 17:48 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لا للمقاومة... نعم لسلاحها!

GMT 17:44 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هل المال الحلال ما يضيع؟!

GMT 09:08 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الجمبسوت لإطلالة عملية ومريحة في فصل الخريف
الدار البيضاء اليوم  - الجمبسوت لإطلالة عملية ومريحة في فصل الخريف

GMT 09:37 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية
الدار البيضاء اليوم  - وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية

GMT 12:44 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل
الدار البيضاء اليوم  - اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل

GMT 11:27 2022 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"
الدار البيضاء اليوم  - محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية

GMT 05:39 2022 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

موديلات فساتين سهرة من وحي أنابيلا هلال
الدار البيضاء اليوم  - موديلات فساتين سهرة من وحي أنابيلا هلال

GMT 11:11 2022 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارداشيان تُطلق إكسسوارات خاصة بديكور المنزل
الدار البيضاء اليوم  - كيم كارداشيان تُطلق إكسسوارات خاصة بديكور المنزل

GMT 09:53 2022 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بوتين يُؤكد أن العلاقات بين روسيا وقطر تتطور بنجاح
الدار البيضاء اليوم  - بوتين يُؤكد أن العلاقات بين روسيا وقطر تتطور بنجاح

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca