آخر تحديث GMT 08:18:12
الدار البيضاء اليوم  -

أوضح الجطيلي أن الحوثيين يحاولون استخدام الملف الإنساني كأداة ضغط

“مركز الملك سلمان” يؤكّد وجود فائض في التمويل الأممي لليمين خلال 2018

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - “مركز الملك سلمان” يؤكّد وجود فائض في التمويل الأممي لليمين خلال 2018

الدكتور سامر الجطيلي
الرياض - الدار البيضاء اليوم

نفى المتحدث باسم “مركز الملك سلمان للإغاثة والإعمال الإنسانية”، الدكتور سامر الجطيلي، وجود أي نقص في تمويل الاحتياجات الإنسانية في اليمن، في معرض تعليقه على تصريحات رسمية لـ”برنامج الغذاء العالمي”، كما أكد وجود فائض في التمويل في العام الماضي (2018)، متوقعًا أن يكون الحال كذلك بالنسبة للعام الجاري (2019)، في المناطق اليمنية كافة دون تمييز.

وكان “برنامج الغذاء العالمي” أعلن أنه استطاع أن يوزع المعونات على نحو 12.4 مليون شخص في مختلف المناطق اليمنية، خلال الشهر الماضي، من ضمنهم تسعة ملايين شخص في المناطق الخاضعة للميليشيات الحوثية، وهو أعلى رقم يصل إليه البرنامج في عدد المستهدفين منذ بدء الأزمة في اليمن.

وأثنى المتحدث باسم برنامج الملك سلمان على هذا الإنجاز، وقال لـ”الشرق الأوسط”: “هذا ما يهدف إليه العمل الإنساني ويهدف إليه (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية) منذ إنشائه، ومن خلال عمله في اليمن، وهو الوصول إلى أكبر عدد من المحتاجين”.

وتابع الجطيلي: “هذا الرقم المفترض أن نكون قد وصلنا إليه في السنوات الماضية لو كان هناك تيسير للعمل وتفعيل لمعايير الرقابة والمتابعة، وكذلك لو تمَّت إعادة النظر في الطرق التقليدية التي تعمل بها كثير من المنظمات، فضلًا عن إعادة النظر في آليات الوصول، والضغط على الميليشيات الحوثية بشكل مستمر ودائم من قبل الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية من أجل الوصول إلى نتائج أفضل”.

وأضاف: “نرى الآن وصول برنامج الغذاء العالمي إلى تسعة ملايين شخص في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، ويفرض المعايير التي يراها مناسبة من ناحية التأكد من شخصية المستفيد باستخدام البصمة البيولوجية”.

وقال المتحدث باسم “مركز الملك سلمان”: “إن تطوير آليات العمل وكذلك الأخذ بزمام المبادرة واستخدام كل ما يمكن استخدامه من وسائل ضغط سواء من الجانب السياسي أو الجانب الإنساني يؤدي إلى نتائج أفضل على الأرض، وإلى تحسين الوضع الإنساني”.

وأشار إلى أن الحاجة قائمة الآن لاستمرار المنظمات في أداء عملها، مع الحرص على التطوير والارتقاء للوصول إلى أعداد أكبر من المحتاجين، كما أشار إلى أن “مركز الملك سلمان” يستهدف أن يصل إلى أعداد أكبر، وأن يغطي اليمن بكل محافظاته، بغض النظر عمن يسيطر على الأرض.

وأكد الجطيلي أن “التمويل موجود، وهو أكثر مما تحتاج إليه المنظمات الدولية”، وقال: “لم يتم إنفاق كل التمويل في 2018، بل بقي منه فائض، وفي 2019 تمت تغطية نسبة كبيرة جدًا من تمويل الاحتياج الإنساني”.

وقال: “الكرة في ملعب المنظمات الإنسانية الأممية والدولية الآن للوصول إلى المحتاجين وتطوير العمل وآلياته، ومحاولة تغطية الفجوات والثغرات في العمل الإنساني ومعالجة الحالة الإنسانية العاجلة والطارئة، وصولًا إلى مرحلة التعافي المبكر وإلى مرحلة الاستدامة، وربما الدخول في بعض قطاعات التنمية في المناطق المستقرة في اليمن، حيث توجد نسبة كبيرة من المناطق آمنة مستقرة، مما يستدعي من هذه المنظمات أن تعمل على التغيير من نمط عملها وصولًا إلى مرحلة الاستدامة”.

وأوضح الدكتور الجطيلي أن التمويل الذي يحصل عليه برنامج الغذاء العالمي، الذي غطى أكثر من 12 مليون شخص إلى الآن، منهم تسعة ملايين شخص في مناطق سيطرة الحوثيين، معظمه من دول تحالف دعم الشرعية.

وقال: “أكثر مَن أنفق على الملف الإنساني في اليمن هي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، واستمرار دعم برنامج الغذاء العالمي إنما يدل على عدم التمييز بين منطقة يمنية وأخرى، بغض النظر عن تبعيتها للشرعية أو الميليشيات الحوثية”.

وأضاف: “تحسين الوضع الإنساني في اليمن هو الهدف من الشراكات لمركز الملك سلمان، ونشعر بنجاح كبير عندما يعلن أحد الشركاء، وهو (برنامج الغذاء العالمي) عن أنه وصل إلى 9 ملايين شخص في مناطق سيطرة الحوثيين، فهدفنا هو احتواء الأزمة الإنسانية في اليمن، والوصول إلى الإنسان اليمني في أي مكان”.

واتهم الجطيلي الميليشيات الحوثية بأن هدفها “تجويع الإنسان اليمني، واستخدام الملف الإنساني أداة ضغط للوقوف ضد قرارات الأمم المتحدة والقرارات الدولية، وإعاقة عودة الحكومة الشرعية إلى ما كانت عليه قبل انقلاب الميليشيات”.

وكان “برنامج الأغذية العالمي” التابع للأمم المتحدة أعلن، الجمعة، أن 12.4 مليون شخص في اليمن حصلوا على مساعدات غذائية خلال شهر أغسطس (آب)، وهو رقم قياسي لأنه يمثل المرة الأولى التي تصل فيها المساعدات للفئة المستهدفة بالكامل.

وذكر البرنامج أنه لا يزال يحتاج إلى 600 مليون دولار من المانحين لتقديم شحنات غذائية لليمن دون انقطاع خلال الأشهر الستة المقبلة، مشيرًا إلى أن الحصص قد تتقلص اعتبارًا من أكتوبر (تشرين الأول)، إذا لم يحصل البرنامج على تمويل.

وقال المتحدث باسم البرنامج، إيرفيه فيرهوسل، في بيان، إن “الأرقام الجديدة من دورة التوزيع لشهر أغسطس (آب) تشير إلى أن برنامج الأغذية العالمي وصل إلى عدد قياسي بلغ 12.4 مليون شخص ممن يعانون انعدام الأمن الغذائي، وهذا أكبر عدد نصل إليه على الإطلاق”.

وأوقف البرنامج معظم المساعدات في العاصمة صنعاء يوم 20 يونيو (حزيران) بدافع القلق من عدم وصول المواد الغذائية لمستحقيها من خلال شريك محلي، إلا أنه أبقى على برامج التغذية للأطفال المصابين بسوء التغذية، وللحوامل والمرضعات.

واستأنف البرنامج توزيع المساعدات على نحو 850 ألف شخص بعد ذلك بشهرين في العاصمة بعد التوصل إلى اتفاق مع الحوثيين الذين يسيطرون على المدينة، وقال البرنامج آنذاك إنه سيلجأ لعملية تسجيل بالقياسات البيولوجية لتسعة ملايين نسمة يعيشون في مناطق تحت سيطرة الحوثيين.

 

قد يهمك ايضا
السعودية تكشف عودة إمدادات النفط لما كانت عليه

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

“مركز الملك سلمان” يؤكّد وجود فائض في التمويل الأممي لليمين خلال 2018 “مركز الملك سلمان” يؤكّد وجود فائض في التمويل الأممي لليمين خلال 2018



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لنجمات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 04:39 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
الدار البيضاء اليوم  - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 07:54 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
الدار البيضاء اليوم  - أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca