آخر تحديث GMT 08:34:24
الدار البيضاء اليوم  -

بعدما اعتبروها حالة شاذة طوال هذه السنوات لا يمكن تفسيرها

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة

محطة الفضاء الدولية
واشنطن - الدار البيضاء

أعاد باحثون دراسة Dragonfly 44، المجرة الخافتة التي عُثر عليها في 2016 على أنها تتكون من 99.99% من المادة المظلمة، عن كثب مع الكشف عن نسبة أقل لكنها أكثر طبيعية من المادة المظلمة. وقال الباحثون إن هذا يعني أنه لا يتعين علينا مراجعة نماذجنا لتشكيل المجرات، لمحاولة اكتشاف كيف يمكن أن ينتجوا مثل هذا الانحراف الشديد - كل شيء يجري بشكل طبيعي تماما.وقال عالم الفلك تيمور سيفولاهي، من معهد Kapteyn الفلكي في هولندا: "Dragonfly 44 كانت حالة شاذة طوال هذه السنوات لا يمكن تفسيرها بنماذج تشكيل المجرات الحالية. نحن نعلم الآن أن النتائج السابقة كانت خاطئة وأن DF44 ليست استثنائية".

ولا يمكن اكتشاف المادة المظلمة مباشرة، لأنها لا تمتص أو تعكس أو ينبعث منها أي إشعاع كهرومغناطيسي. ولكن، بناء على الطريقة التي تتحرك بها بعض الأشياء بسبب الجاذبية - دوران المجرات، والطريقة التي ينحني بها مسار الضوء - يمكننا معرفة مقدار الكتلة الموجودة في المجرات. وهناك كتلة أكبر مما يمكن حسابه في تعداد المادة العادية التي يمكن اكتشافها.ونسمي الكتلة المفقودة بالمادة المظلمة. ووفقا لقياسات متعددة، ما يقرب من 85% من المادة في الكون مظلمة، على الرغم من أن النسب في المجرات تختلف باختلاف النوع. وهي عنصر أساسي في أفضل نماذج تشكيل المجرات لدينا. ويُعتقد أن شبكة المادة المظلمة يمكن أن توجه المادة إلى المجرات في بدايات الكون.

وتأتي Dragonfly 44، التي تقع على بعد نحو 330 مليون سنة ضوئية في مجموعة الغيبوبة من المجرات، من النوع المعروف باسم المجرة فائقة الانتشار، وهي أقل سطوعا بكثير من درب التبانة.وقام علماء الفلك بقيادة عالم الفلك بيتر فان دوكوم من جامعة ييل، بحساب عدد العناقيد الكروية حول DF44، مجموعات كروية كثيفة من النجوم تدور حول مركز المجرة.ونظرا لأن عدد العناقيد الكروية مرتبط بكتلة المجرة (على الرغم من أننا لسنا متأكدين من السبب)، فقد سمح هذا لعلماء الفلك بحساب كتلة DF44 - ووجدوا أنها كانت تقريبا مثل كتلة مجرة درب التبانة.

وبالنظر إلى العدد المنخفض للنجوم في DF44، فإن هذا يعني أن المجرة تتكون بالكامل تقريبا من مادة مظلمة، ما يجعلها متطرفة للغاية. وهكذا، أجرى سيفولاهي وفريقه إعادة فرز للكتل الكروية، باستخدام بيانات مراقبة تلسكوب هابل الفضائي نفسها، مثل الدراسة السابقة. وطبقوا معلمات صارمة لتحديد المجموعات الكروية المرتبطة بـ DF44، وفي النهاية خرجوا برقم أقل بكثير.وقال عالم الفيزياء الفلكية إغناسيو تروجيلو، من Instituto de Astrofísica de Canarias في جزر الكناري: "علاوة على ذلك، مع عدد العناقيد الكروية التي وجدناها، فإن كمية المادة المظلمة في Dragonfly 44 تتفق مع ما هو متوقع لهذا النوع من المجرات. لم تعد نسبة المادة المرئية إلى المادة المظلمة 1 في 10000 ولكنها واحدة من 300".

وهذه ليست أول مواجهة لتروجيلو مع المجرات فائقة الانتشار ذات المحتوى الشاذ للمادة المظلمة. وفي العام الماضي، وجد أن مجرتين من هذه المجرات تسمى DF2 وDF4، وجدتا سابقا (أيضا بواسطة van Dokkum وزملائه) وتحتويان على القليل من المادة المظلمة أو لا تحتويان على مادة مظلمة، كانت أيضا طبيعية على الأرجح. وقال عالم الفيزياء الفلكية مايكل بيسلي، من معهد أستروفيسيكا دي كناراس: "يُظهر عملنا أن هذه المجرة ليست مفردة جدا ولا غير متوقعة. وبهذه الطريقة يمكن لنماذج تشكل المجرات تفسيرها دون الحاجة إلى تعديل".ومع ذلك، فإن مثل هذه المناقشات مفيدة للعلم. ومهما كانت النتائج، فإن محاولة اكتشافها ستساعدنا على تحسين تقنياتنا لدراسة الكون.ونُشر البحث في الإخطارات الشهرية للجمعية الملكية الفلكية (Royal Astronomical Society)

قد يهمك ايضا

وكالة الفضاء الأوروبية تُحذر من "حطام فضائي" في المدار حول الأرض

خبراء يكشفون ابتكار وحدة أولية تستخرج الأكسجين من تربة القمر

   
casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 9999٪ مادة مظلمة علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 9999٪ مادة مظلمة



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - الدار البيضاء اليوم

GMT 03:57 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
الدار البيضاء اليوم  - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
الدار البيضاء اليوم  - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:59 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
الدار البيضاء اليوم  - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 05:50 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
الدار البيضاء اليوم  - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca