آخر تحديث GMT 19:50:09
الدار البيضاء اليوم  -

مفاعل نووي قد يحل لغز الاختفاء الغامض لأميليا إيرهارت

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - مفاعل نووي قد يحل لغز الاختفاء الغامض لأميليا إيرهارت

أميليا إيرهارت
واشنطن - الدار البيضاء

مرت عقود منذ اختفاء أميليا إيرهارت في ظروف غامضة، لكن التحقيق بما حدث عام 1937 لم ينته بعد.ويقوم العلماء في جامعة ولاية بنسلفانيا بتحليل رقعة معدنية وجدت في جزيرة صغيرة في المحيط الهادئ عام 1991 لتحديد ما إذا كانت القطعة تنتمي إلى طائرة إيرهارت Lockheed Model 10-E Electra ، باستخدام مفاعل نووي للقيام.

ويستخدم الفريق جهاز Breazeale Nuclear Rector التابع للجامعة، والذي أرسل حزما قوية عبر الرقعة للكشف عن جزيئات الطلاء أو النقش المتآكل الذي قد يمر دون أن يلاحظه أحد بالعين المجردة.وأنشأ النظام مسحا رقميا للبنية الخارجية والداخلية أظهر بقعا من الحديد على القطعة المعدنية التي تركها فأس في الثلاثينيات.

وصعدت إيرهارت إلى السماء في الأول من يونيو عام 1937 لتكون أول امرأة تطير حول العالم.وغادرت هي ومساعدها فريد نونان أوكلاند بكاليفورنيا ثم طارا إلى ميامي، نزولا إلى أمريكا الجنوبية، عبر إفريقيا ثم شرقا إلى الهند وجنوب آسيا.وبعد بضعة أسابيع غادروا لاي في بابوا غينيا الجديدة وخططوا للتوقف في هاولاند في 2 يوليو 1937 للتزود بالوقود.

لكن إيرهارت ونونان فقدا الاتصال اللاسلكي ولم يسمع عنهما أو يروهما مرة أخرى.وأنتج لغز اختفائها عددا من النظريات، من التحطم إلى الهبوط والتحول إلى منفيين على جزيرة خارج هاولاند، إلى أخذهم كرهائن من قبل اليابانيين.ومع ذلك، لم يتم تأكيد أي شيء، ما دفع فريق العلماء من جامعة ولاية بنسلفانيا للبحث عن مزيد من القرائن.

وقام الفريق بتحليل الرقعة المعدنية التي تم الحصول عليها من ريتشارد غيليسبي، الذي يقود المجموعة الدولية لاستعادة الطائرات التاريخية (TIGHAR) والتي ركزت على اختفاء إيرهارت منذ عام 1988.ووجد غيليسبي اللوحة المعدنية في حطام العاصفة في نيكومارورو، وهي جزيرة في المحيط الهادئ على بعد نحو 300 ميل من وجهة إيرهارت الفعلية لجزيرة هاولاند.

واقترح دانييل بيك، وهو طيار يدير أيضا البرنامج الهندسي لمركز علوم وهندسة الإشعاع بولاية بنسلفانيا (RSEC)، دراسة التصحيح على كنان أونلو، مدير RSEC وأستاذ الهندسة النووية.واستخدم الفريق التصوير الشعاعي النيوتروني وتحليل التنشيط النيوتروني لفحص التركيب الخارجي والداخلي للرقعة.وقال أونلو: "يمكننا استخدام هذه التقنيات للنظر إلى الصور السطحية وإجراء تحديد نوعي وكمي للمكونات. لم أكن أعتقد أننا سنرى الكثير لأن الألمنيوم معتم للنيوترونات وتحليل التنشيط يكشف في الغالب عن الألومنيوم".وأضاف: "نظرا لأنه كان في البحر، اعتقدنا أنه ربما سنرى تراكم المرجان، وربما بعض الطلاء السطحي على العينة".

ويتضمن التصوير الشعاعي النيوتروني استخدام حزم نيوترونية من مفاعل Breazeale النووي.ويتم وضع عينة أمام الحزمة النيوترونية، ويتم وضع لوحة تصوير رقمية خلف العينة. ويمر شعاع النيوترون عبر العينة إلى لوحة التصوير، ويتم تسجيل الصورة ومسحها ضوئيا رقميا.وقال بيك: "إذا كان هناك رسم أو كتابة أو رقم تسلسلي، أشياء قد تآكلت بحيث لا يمكننا رؤيتها بالعين المجردة، يمكننا اكتشافها."

ويمكن للنيوترونات أن تخلق تباينا مع المواد التي تحتوي على الكربون أو الهيدروجين عن طريق امتصاص أو نثر النيوترونات.وأشار أونلو: "المقاربة الأخرى، تحليل التنشيط النيوتروني، تساعد بدقة في تحديد تركيبة المادة". ويمكن لهذا النهج تحديد مكونات المواد عند حساسية مستوى الأجزاء لكل مليون أو أجزاء لكل مليار.وبعد فحص عمليات المسح، حدد الفريق علامات الفأس على طول حواف اللوحة، والتي قالوا إنه تم إنشاؤها في ثلاثينيات القرن الماضي، في نف الوقت تقريبا الذي حلقت فيه طائرة إيرهارت.

ومع ذلك، فقد لاحظوا أيضا أن إحدى حواف المعدن تم ثنيها بشكل متكرر حتى انفصلت عن كل ما تم ربطه به في الأصل.قال بيك: "لا يبدو أن هذا التصحيح انبثق من تلقاء نفسه. إذا تم تقطيعه بفأس، يجب أن نرى قمما للحديد أو النيكل خلّفها الفأس على طول تلك الحافة. ويمنحنا تحليل التنشيط النيوتروني هذه التفاصيل بدقة عالية جدا".وقال بيك: "لم نعثر على توقيع إيرهارت على الرقعة أو أي شيء يؤكد بالتأكيد أن هذا يخص طائرتها. سوف نقدم المزيد من البيانات حول ماهية هذا التصحيح".ويقول الفريق إن الصور الأولى أظهرت اكتشافات جديدة، لكنهم سيكشفون عن النتائج في أواخر ربيع 2021 بعد المزيد من التجارب لتأكيد أو نفي ما تم رصده.

قد يهمك ايضا :

حفيدة الرئيس الأميركي جو بايدن تمازحه في "يوم الرؤساء"

 

سمروات مغربيات يواجهن الأوصاف العنصرية بـ "ماشي عزية"

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاعل نووي قد يحل لغز الاختفاء الغامض لأميليا إيرهارت مفاعل نووي قد يحل لغز الاختفاء الغامض لأميليا إيرهارت



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرةـ الدارالبيضاء اليوم

GMT 13:33 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
الدار البيضاء اليوم  - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:17 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
الدار البيضاء اليوم  - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 15:02 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
الدار البيضاء اليوم  - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكد أن الملك محمد السادس يرعى "الدولة الاجتماعية"
الدار البيضاء اليوم  - أخنوش يؤكد أن الملك محمد السادس يرعى

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca