آخر تحديث GMT 19:55:05
الدار البيضاء اليوم  -

داعش يشهد "طفرة نمو" في إفريقيا بعد فشله بالشرق الأوسط

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - داعش يشهد

علم تنظيم الدولة الاسلامية داعش
القاهرة - الدار البيضاء اليوم

اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أنه "إذا كان الشرق الأوسط هو مهد تنظيم داعش، فإن إفريقيا باتت المكان الذي يشهد فيه التنظيم الآن أكبر طفرة في النمو".وذكرت المجلة في تقرير نشرته الخميس أن كبار المسؤولين والدبلوماسيين الأميركيين في مجال مكافحة الإرهاب، التقوا نظرائهم من دول أخرى في مدينة مراكش المغربية، هذا الأسبوع، في اجتماع سنوي للتحالف الدولي لهزيمة داعش، موضحة أن المشاركين في الاجتماع أقرّوا بأن التنظيم يحقق مكاسب بأسرع وتيرة في إفريقيا.

وأضافت أنه بعد سنوات من الإخفاقات العسكرية في سوريا والعراق، وسّعت الجماعات التابعة لتنظيم داعش، فضلاً عن الجماعات المتمردة والإجرامية الأخرى التي تسير على خطاه، سيطرتها وكثفت هجماتها على الأهداف المدنية والعسكرية في بعض المناطق الأكثر اضطراباً سياسياً في غرب إفريقيا.وقالت "فورين بوليسي": "غالباً ما تستغل هذه الجماعات المظالم المحلية وسوء الإدارة لشق طريقها إلى السلطة في مالي والنيجر وبوركينا فاسو".

وصدرت سلسلة من التصريحات القاتمة عن كبار المسؤولين الأميركيين ومسؤولي الدول الأخرى عقب مشاركتهم في الاجتماع الذي حضره ممثلون عن نحو 80 دولة، إذ حذر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة من أن منطقة الساحل الإفريقي أصبحت الآن "موطناً للجماعات الإرهابية الأسرع نمواً والأكثر فتكاً في العالم".

وقال دوج هويت، القائم بأعمال نائب المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لهزيمة داعش، لإذاعة "صوت أميركا" قبل الاجتماع الدولي: "الأمر الأكثر إثارة للقلق هو العناصر التابعة لداعش التي تنشط حالياً في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، لأن الأرقام غير عادية كما أن لديهم الكثير من الأراضي التي يمكنهم ممارسة نشاطهم فيها".

وشهدت منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وقوع 48% من الوفيات الناجمة عن الإرهاب العالمي في عام 2021، وفقاً لتقرير مؤشر الإرهاب العالمي لعام 2022 الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام، وهو مؤسسة بحثية عالمية مقرها في سيدني، ولها فروع في نيويورك ومكسيكو سيتي وأكسفورد.

وتشير التقديرات إلى أن داعش في غرب إفريقيا لديه حوالي 5 آلاف مقاتل ينشطون في صفوفه في جميع أنحاء نيجيريا والنيجر، فضلاً عن الكاميرون المجاورة.وهناك فرع آخر، هو تنظيم داعش في الصحراء الكبرى، الذي ينشط بالقرب من خليج غينيا، ولديه ما يقدر بنحو 1000 مقاتل.ولدى أحد فروع تنظيم داعش في موزمبيق ما يقدر بنحو 1200 مقاتل، كما أن للتنظيم أيضاً وجوداً أصغر في ليبيا والصومال.

وعلى الرغم من التحذيرات الخطيرة، فإن الدول الأوروبية التي احتفظت منذ فترة طويلة بوجود عسكري في غرب إفريقيا لدعم حملات مكافحة الإرهاب، وتحديداً فرنسا، تعمل على تخفيض مهمتها بعد خلافات محتدمة مع مجلس عسكري حاكم جديد في مالي تولى السلطة في انقلاب عام 2020.

وبات إنكار أن حملة مكافحة الإرهاب انتهت بالفشل، تقليداً عريقاً للقادة الغربيين، ولم تثبت مالي أي استثناء، إذ نفى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فشل مهمة فرنسا لمكافحة الإرهاب في مالي مع انسحاب القوات الفرنسية وكسب الجماعات المتشددة أرضاً، بحسب المجلة.

واعتبرت "فورين بوليسي" أنه "لم يكن من المفيد أن تتحد استراتيجية مكافحة الإرهاب الأميركية والأوروبية مع الحكومات الهشة والاستبدادية والمعرضة للانقلاب في المنطقة لمحاربة المتشددين، حتى عندما كانت تلك الأنظمة هي التي وفرت الأرض الخصبة لانتشار الإرهاب في المقام الأول".

ولا تزال هناك بعثة كبيرة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في مالي، تعرف باسم بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي "مينوسما"، لكن طرفاً جديداً دخل الساحة مع انسحاب الدول الغربية، هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعلى الرغم من حرب بوتين المكلفة في أوكرانيا، إلا أن موسكو حريصة على أن تضرب بجذورها في جميع أنحاء المنطقة، وتعزيز وجودها في مالي بمستشارين عسكريين ومرتزقة يعملون لصالح مجموعة "فاجنر" المرتبطة بالكرملين، والتي تتورط بالفعل في جرائم حرب لإلقاء اللوم على فرنسا.

والأمر الأكثر إثارة للقلق هو حقيقة أن الأصدقاء الروس الجدد لحكومة مالي، لا يملكون الأعداد أو الخبرات اللازمة لدرء الصعود المتزايد للجماعات الإرهابية، ناهيك عن أي تقارب في ظل مخاوف حقوق الإنسان.

ونقلت "فورين بوليسي" عن دبلوماسي أميركي كبير قوله في وقت سابق: "1000 شخص من (فاجنر) لن يملأوا الفراغ الأمني في مالي، ربما يقتلون المتشددين، لكنهم يقتلون أيضاً الكثير من المدنيين".ومن شأن هذا أن يخلق مجندين جدداً لتلك الجماعات المتشددة، وتبدأ الدورة مرة أخرى.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

توقيف شخص موالي لتنظيم داعش حاول تنظيم عمليات إرهابية في المغرب

 

السلطات المصرية تتمكن من تطهير سيناء من آخر معاقل داعش بمساعدة اتحاد القبائل

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يشهد طفرة نمو في إفريقيا بعد فشله بالشرق الأوسط داعش يشهد طفرة نمو في إفريقيا بعد فشله بالشرق الأوسط



روبي تتألق بإطلالة صيفية مبهجة

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 08:09 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
الدار البيضاء اليوم  - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 11:17 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

نسبة توافق برجك مع الأبراج الأخرى في العلاقات
الدار البيضاء اليوم  - نسبة توافق برجك مع الأبراج الأخرى في العلاقات

GMT 10:19 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
الدار البيضاء اليوم  - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:45 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
الدار البيضاء اليوم  - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca