آخر تحديث GMT 18:37:04
الدار البيضاء اليوم  -

التقشّف والتطوير يجبر البي بي سي على وقف بث إذاعتها باللغتين العربية والفارسية وفصل عن ٣٨٤ موظفاً

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - التقشّف والتطوير يجبر البي بي سي على وقف بث إذاعتها باللغتين العربية والفارسية وفصل عن ٣٨٤ موظفاً

مبنى هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي وسط لندن
لندن - بيان الأعور

كشفت هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي العالمية عن خطط لتسريع وتيرة تحولها صوب المحتوى الرقمي وزيادة التأثير الجماهيري حول العالم.وتأتي هذه الخطوة تعزيزا لاستراتيجية أعلنت عنها بي بي سي في وقت سابق من العام الجاري، بأن تكون منظمة عصرية ذات قيادة رقمية سهلة الاستخدام، تستثمر في رسوم البث كأفضل ما يمكن وتطوّر ما تقدمه من محتوى لمتابعيها.وتتزامن هذه الخطوة مع تغيّرات طرأت على احتياجات الجمهور حول العالم  لتواكب تحوّل المزيد من المستمعين نحو المنصات الإخبارية الرقمية - جنبا إلى جنب مع ما تفرضه التحديات المالية الراهنة حول العالم.

ومن بين الخدمات التي أعلن عن إغلاقها إذاعة بي بي سي العربية بعد 84 عاما من انطلاقها، بالإضافة إلى البث الإذاعي بعدد من اللغات الأخرى منها الفارسية والصينية والبنغالية.ودفع ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع الأسعار، وزيادة كلفة التسوية الخاصة برسوم البث القائمين المسؤولين في بي بي سي إلى خيارات صعبة طالت معظم خدماتها حول العالم.وتحتاج خدمات بي بي سي العالمية إلى توفير 28.5 مليون جنيه إسترليني، كجزء مما مجموعه 500 مليون جنيه إسترليني من النفقات السنوية، وإلى إعادة الاستثمار والتوجه بالمؤسسة صوب الرقمية.
وفي ضوء ذلك جاءت مقترحات بإغلاق حوالي 382 وظيفة في بي بي سي.

ووفقا للمقترحات، ستتحول خدمة بي بي سي بسبع لغات أخرى إلى المحتوى الرقمي فقط، وذلك اقتداءً بنجاح الخدمة بلغات أخرى تقدّم بالفعل محتوى رقميا خالصا وتحقق مشاهدات جماهيرية جيدة.ويعني ذلك أن نحو نصف عدد الخدمات الـ 41 التابعة لبي بي سي ستقدّم محتوى رقميا فقط.أما خدمة بي بي سي العالمية فستواصل تقديم محتواها بكل اللغات وفي كل البلدان التي تبث منها في الوقت الراهن، بما في ذلك اللغات الجديدة التي أضيفت إبان التوسع الذي حدث في عام 2016. ولن يجري إغلاق الخدمة بأي لغة.

وستتوقف بعض البرامج التليفزيونية والإذاعية بموجب تلك الخطط الجديدة. وستتوقف إذاعة بي بي سي عربي وإذاعة بي بي سي فارسي عن البث.وستواصل الخدمة العالمية تزويد متابعيها بالأخبار في أوقات الاضطرابات، وستؤمّن للجماهير في بلدان مثل روسيا وأوكرانيا وأفغانستان إمكانية الوصول للخدمات الإخبارية الهامة، عبر منصات بث مناسبة.كما ستواصل الخدمة العالمية باللغة الإنجليزية بثها الإذاعي على مدار الساعة، والذي سيكون متاحا حول العالم. على أنْ تجري تعديلات في مواقيت البرامج ونشرات البودكاست، حسب ما تقتضي الحاجة.  

واستطاعت خدمة بي بي سي العالمية بالفعل من تحقيق مستويات قياسية من النمو على الصعيد الرقمي. وتصل الخدمة في الوقت الراهن إلى حوالي 148 مليون شخص بمعدل أسبوعي.وتضاعف ما يحققه المحتوى الرقمي للغات الخدمة العالمية من مشاهدات (أو تجاوز الضعف) - من 19 في المئة إلى 43 في المئة منذ عام 2018.وترى مديرة خدمة بي بي سي العالمية ليليان لاندور، أن "الدور الذي تضطلع به بي بي سي عالميا لم يكن ذات يوم أكثر أهمية منه الآن".وقالت إن "بي بي سي محلّ ثقة مئات الملايين حول العالم نظرا لما تحرص عليه من مهنية فيما تقدّمه من أخبار، لا سيما في دول تعزّ فيها المهنية"، مضيفة "إننا نساعد الناس في أوقات الأزمات. وسنواصل تقديم الصحافة المُثلى للجماهير سواء باللغة الإنجليزية أو بأكثر من 40 لغة، فضلاً عن زيادة الأثر والتأثير بعملنا الصحفي عبر الدفع بقصصنا الإخبارية إلى أفق أوسع".

وتتابع قائلة: "ثمة حاجة ماسة إلى التوسع في المحتوى الرقمي المقدّم عبر خدمتنا العالمية من أجل تحسين الخدمة وتحسين التواصل مع جمهورنا. إن الطريق التي يصل بها الجمهور إلى المحتوى الإعلامي تشهد تغيّراً، وفي خضم ذلك يتزايد التحدي الذي يكتنف عملية الوصول إلى الناس حول العالم بصحافة موثوقة وذات جودة".وتتضمن التغييرات المقترحة للخدمة العالمية
التركيز على المنصّات وعلى وجودها في الأسواق، والحد من حجم المحتوى الإذاعي والتلفزيوني الذي يتم بثه عبر منصات شريكة في بعض البلدان. إضافة الى    والتركيز على التأثير أكثر من الوصول  ، و أعلنت خدمة بي بي سي العالمية عن خطط لتسريع وتيرة تحولها صوب المحتوى الرقمي وزيادة التأثير الجماهيري حول العالم.

وتأتي هذه الخطوة تعزيزا لاستراتيجية أعلنت عنها بي بي سي في وقت سابق من العام الجاري، بأن تكون منظمة عصرية ذات قيادة رقمية سهلة الاستخدام، تستثمر في رسوم البث كأفضل ما يمكن وتطوّر ما تقدمه من محتوى لمتابعيها.وتتماشى أبضاً  مع تغيّرات طرأت على احتياجات الجمهور حول العالم - مع تحوّل المزيد من الناس صوب المنصات الإخبارية الرقمية - جنبا إلى جنب مع ما تفرضه التحديات المالية الراهنة حول العالم.ومن بين الخدمات التي أعلن عن إغلاقها إذاعة بي بي سي العربية بعد 84 عاما من انطلاقها، بالإضافة إلى البث الإذاعي بعدد من اللغات الأخرى منها الفارسية والصينية والبنغالية.
بي بي سي نيوز عربي من "هنا لندن" إلى العالم الرقمي

ودفع ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع الأسعار، وزيادة كلفة التسوية الخاصة برسوم البث القائمين المسؤولين في بي بي سي إلى خيارات صعبة طالت معظم خدماتها حول العالم.
وتحتاج خدمات بي بي سي العالمية إلى توفير 28.5 مليون جنيه إسترليني، كجزء مما مجموعه 500 مليون جنيه إسترليني من النفقات السنوية، وإلى إعادة الاستثمار والتوجه بالمؤسسة صوب الرقمية.وفي ضوء ذلك جاءت مقترحات بإغلاق حوالي 382 وظيفة في بي بي سي.ووفقا للمقترحات، ستتحول خدمة بي بي سي بسبع لغات أخرى إلى المحتوى الرقمي فقط، وذلك اقتداءً بنجاح الخدمة بلغات أخرى تقدّم بالفعل محتوى رقميا خالصا وتحقق مشاهدات جماهيرية جيدة.

ويعني ذلك أن نحو نصف عدد الخدمات الـ 41 التابعة لبي بي سي ستقدّم محتوى رقميا فقط.أما خدمة بي بي سي العالمية فستواصل تقديم محتواها بكل اللغات وفي كل البلدان التي تبث منها في الوقت الراهن، بما في ذلك اللغات الجديدة التي أضيفت إبان التوسع الذي حدث في عام 2016. ولن يجري إغلاق الخدمة بأي لغة.وستتوقف بعض البرامج التليفزيونية والإذاعية بموجب تلك الخطط الجديدة. وستتوقف إذاعة بي بي سي عربي وإذاعة بي بي سي فارسي عن البث.

وستواصل الخدمة العالمية تزويد متابعيها بالأخبار في أوقات الاضطرابات، وستؤمّن للجماهير في بلدان مثل روسيا وأوكرانيا وأفغانستان إمكانية الوصول للخدمات الإخبارية الهامة، عبر منصات بث مناسبة.كما ستواصل الخدمة العالمية باللغة الإنجليزية بثها الإذاعي على مدار الساعة، والذي سيكون متاحا حول العالم. على أنْ تجري تعديلات في مواقيت البرامج ونشرات البودكاست، حسب ما تقتضي الحاجة.  واستطاعت خدمة بي بي سي العالمية بالفعل من تحقيق مستويات قياسية من النمو على الصعيد الرقمي. وتصل الخدمة في الوقت الراهن إلى حوالي 148 مليون شخص بمعدل أسبوعي.

وتضاعف ما يحققه المحتوى الرقمي للغات الخدمة العالمية من مشاهدات (أو تجاوز الضعف) - من 19 في المئة إلى 43 في المئة منذ عام 2018.وترى مديرة خدمة بي بي سي العالمية ليليان لاندور، أن "الدور الذي تضطلع به بي بي سي عالميا لم يكن ذات يوم أكثر أهمية منه الآن".وقالت إن "بي بي سي محلّ ثقة مئات الملايين حول العالم نظرا لما تحرص عليه من مهنية فيما تقدّمه من أخبار، لا سيما في دول تعزّ فيها المهنية"، مضيفة "إننا نساعد الناس في أوقات الأزمات. وسنواصل تقديم الصحافة المُثلى للجماهير سواء باللغة الإنجليزية أو بأكثر من 40 لغة، فضلاً عن زيادة الأثر والتأثير بعملنا الصحفي عبر الدفع بقصصنا الإخبارية إلى أفق أوسع".

التقشّف والتطوير يجبر البي بي سي على وقف بث إذاعتها باللغتين العربية والفارسية وفصل عن ٣٨٤ موظفاً

وتتابع قائلة: "ثمة حاجة ماسة إلى التوسع في المحتوى الرقمي المقدّم عبر خدمتنا العالمية من أجل تحسين الخدمة وتحسين التواصل مع جمهورنا. إن الطريق التي يصل بها الجمهور إلى المحتوى الإعلامي تشهد تغيّراً، وفي خضم ذلك يتزايد التحدي الذي يكتنف عملية الوصول إلى الناس حول العالم بصحافة موثوقة وذات جودة".وتتضمن التغييرات المقترحة للخدمة العالمية:

■   التركيز على منصاتنا وعلى وجودنا بالأسواق، والحد من حجم المحتوى الإذاعي والتلفزيوني الذي يتم بثه عبر منصات شريكة في بعض البلدان.

■   والتركيز على التأثير أكثر من الوصول، مما يعني أننا نحتاج دخول مزيد من الجمهور على منصاتنا. هنا تكون صلة الجمهور بـ بي بي سي أوثق، وعلى هذا يمكن بناء ارتباط أطول مدى.

■   تطوير نظام بث رقمي بالأساس، واستحداث مركز لإنتاج المحتوى قائم على جمع الأخبار بهدف تقديم محتوى عالي التأثير للبثّ عبر خدمات بي بي سي غير الناطقة بالإنجليزية.

■   نقل بعض عمليات الإنتاج إلى خارج لندن بحيث تكون أقرب إلى الجمهور المستهدف - على سبيل المثال، نقل الخدمة التايلاندية من لندن إلى بانكوك؛ والخدمة الكورية إلى سول؛ والبنغالية إلى داكا؛ والنشرة الأفريقية إلى نيروبي.

■   تجميع الأنشطة ذات المحتوى الطويل كالتحقيقات والوثائقيات التي يضطلع بها فريق برنامج أفريقا آي (عين أفريقيا)، ووحدة التحقيقات والوثائقيات التي يضطلع بها فريق بي بي سي عربي - وذلك تمهيدا لمزيد من التعاون بين منصاتنا وخدماتنا على نحو ييسّر للقصص الإخبارية فرصة الوصول إلى آفاق أبعد حول العالم، إلى جانب المملكة المتحدة.   

■   بناء وحدة عالمية صينية جديدة في لندن، تحكي للعالم قصة الصين من زاوية عالمية.

■   بناء مركز دينامي للمحتوى في أفريقيا؛ يقدّم محتوى مؤثرا ومميزًا وأصليا ورقميا بالأساس يكون الأول من نوعه باللغات الأفريقية الاثنتي عشرة، جنبا إلى جنب مع تغطية القارة السمراء عبر باقي خدمات بي بي سي.

■   مواصلة البث التلفزيوني الخطي باللغتين العربية والفارسية، والاستثمار في بناء طاقات إذاعية وأخرى رقمية بالعربية والفارسية لتحل محل الإذاعة.

■   إغلاق بعض الخدمات الإذاعية - على سبيل المثال الخدمة العربية والبنغالية والفارسية وبعض البرامج التليفزيونية التي تبث محليا من بلدان في أفريقيا وآسيا.
، مما يعني أننا نحتاج دخول مزيد من الجمهور على منصاتنا. هنا تكون صلة الجمهور بـ بي بي سي أوثق، وعلى هذا يمكن بناء ارتباط أطول مدى.

■   تطوير نظام بث رقمي بالأساس، واستحداث مركز لإنتاج المحتوى قائم على جمع الأخبار بهدف تقديم محتوى عالي التأثير للبثّ عبر خدمات بي بي سي غير الناطقة بالإنجليزية.

■   نقل بعض عمليات الإنتاج إلى خارج لندن بحيث تكون أقرب إلى الجمهور المستهدف - على سبيل المثال، نقل الخدمة التايلاندية من لندن إلى بانكوك؛ والخدمة الكورية إلى سول؛ والبنغالية إلى داكا؛ والنشرة الأفريقية إلى نيروبي.

■   تجميع الأنشطة ذات المحتوى الطويل كالتحقيقات والوثائقيات التي يضطلع بها فريق برنامج أفريقا آي (عين أفريقيا)، ووحدة التحقيقات والوثائقيات التي يضطلع بها فريق بي بي سي عربي - وذلك تمهيدا لمزيد من التعاون بين منصاتنا وخدماتنا على نحو ييسّر للقصص الإخبارية فرصة الوصول إلى آفاق أبعد حول العالم، إلى جانب المملكة المتحدة.   
وتنوي البي بي سي بناء وحدة عالمية صينية جديدة في لندن، تحكي للعالم قصة الصين من زاوية عالمية.

إضافةً بناء مركز دينامي للمحتوى في أفريقيا؛ يقدّم محتوى مؤثرا ومميزًا وأصليا ورقميا بالأساس يكون الأول من نوعه باللغات الأفريقية الاثنتي عشرة، جنبا إلى جنب مع تغطية القارة السمراء عبر باقي خدمات بي بي سي.إضافة الى مواصلة البث التلفزيوني الخطي باللغتين العربية والفارسية، والاستثمار في بناء طاقات إذاعية وأخرى رقمية بالعربية والفارسية لتحل محل الإذاعة ،إغلاق بعض الخدمات الإذاعية - على سبيل المثال الخدمة العربية والبنغالية والفارسية وبعض البرامج التليفزيونية التي تبث محليا من بلدان في أفريقيا وآسيا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

 

مقدمة برنامج في بي بي سي تكشف أن عدم إحترام الحيادية في الأخبار وراء إستقالتها والمحطة تنفي

في اليوم العالمي للإذاعة الكشف عن طُرق التخطيط لإطلاق إذاعة عربية في " بي بي سي"

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقشّف والتطوير يجبر البي بي سي على وقف بث إذاعتها باللغتين العربية والفارسية وفصل عن ٣٨٤ موظفاً التقشّف والتطوير يجبر البي بي سي على وقف بث إذاعتها باللغتين العربية والفارسية وفصل عن ٣٨٤ موظفاً



GMT 08:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 12:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:13 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 26-9-2020

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 21:43 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

تستفيد ماديّاً واجتماعيّاً من بعض التطوّرات

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 07:02 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

الملحن مهدي مزين في ديو غنائي مع حنان لخضر

GMT 04:06 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

توسيع منطقة السركال أفنيو للفنون في مدينة دبي

GMT 03:23 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تطورات مثيرة في قضية هتك عرض طفل بـ”20 درهما” بالجديدة

GMT 01:50 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

نساء مغربيات يفضحن قصص تحرش داخل حقول "فراولة"

GMT 14:34 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على منزل " جون هام " بطل فيلم " بايبي درايف"
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca