آخر تحديث GMT 18:37:04
الدار البيضاء اليوم  -

هدوء حذّر في مراكش عقب كارثة الزلزال والسلطات تُقيّم الأضرار البشرية والمادية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - هدوء حذّر في مراكش عقب كارثة الزلزال والسلطات تُقيّم الأضرار البشرية والمادية

من آثار الزلزال الذي ضرب مدن مغربية الليلةً وأحدث خسائر فادحةً
الرباط - كمال العلمي

ساعات بعد حدوث الزلزال، ساد في مدينة مراكش، إحدى المدن التي أصابها، هدوء حذر، وانشغلت السلطات المحلية في تقييم الأضرار البشرية والمادية التي خلفها، خصوصاً بالمدينة القديمة.وينتمي إقليم الحوز، الذي سجل خسائر بشرية فادحة ناهزت 394 وفاة، إلى جهة «مراكش آسفي»، وسط البلاد. بينما تبعد المدينة التي سجلت خسائر مادية وبشرية عن مركز الهزة الأرضية بنحو 70 كيلومتراً.

في مراكش، يظهر تعب صدمة ليلة الزلزال في عيون سكانها وزوارها على حد سواء، بينما تبدو حوارات السياح بالمقاهي المحيطة بساحة جامع الفنا مركزة على ما حدث. أما الهدوء الصباحي الذي يخيم على المدينة القديمة فتقطعه بين الفينة والأخرى أصوات سيارات الإسعاف في طريقها إلى المستشفيات.

في عدد من الأحياء بالمدينة القديمة التي تضررت بشكل واضح تجمع العشرات لمعاينة الأضرار، مع حرص من رجال الأمن والقوات المساعدة على إبعادهم عن المباني المتضررة.
وأسهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تقريب صورة الزلزال من خلال نشر أخبار عن المدن والمناطق المعنية بالفاجعة والأضرار المسجلة، مع توجيه نداءات استغاثة، بينما تخللت كل ذلك إشاعات حول إمكانية وقوع هزات أرضية أخرى، أو خلط بين البنايات المعنية بالأضرار، الشيء الذي زاد من هلع وخوف السكان، ودفعها لمغادرة البيوت.

من بين الأخبار التي جرى تداولها حديث عن تضرر صومعة الكتيبة. ووقفت «الشرق الأوسط»، خلال جولة داخل المدينة القديمة، ساعات قليلة بعد الزلزال، على أن الصومعة لم تتأثر جراء الهزة الأرضية، وذلك على العكس من صومعة مسجد خربوش التي انهارت. ويقع هذا المسجد بالقرب من مقهى فرنسا وسوق السمارين، في محيط ساحة جامع الفنا.

وتعد صومعة الكتبية التي بنيت في النصف الثاني من القرن الثاني عشر الميلادي، وفق ما نقرأ في لوحة تقديمية تنتصب بالقرب منها، «جوهرة معمارية إسلامية»، و«كانت نموذجاً لبناء صومعة ألخيرالدا بإشبيلية، التي بدورها سبقت إنشاء صومعة حسان بالرباط، جرى بناؤها قبل تشييد الكتبية الثانية باستعمال حجر جليز، وظلت مرتبطة بأسماء الخلفاء الموحدين الثلاثة الأوائل». كما «تتميز الصومعة بشكلها المربع، ويبلغ طول ضلعها 12.80 متر وارتفاعها 77 متراً حتى السهم».

ووقفت «الشرق الأوسط» على تشققات وانهيارات، طالت عدداً من البنايات داخل المدينة القديمة، في محيط ساحة جامع الفنا، فضلاً على أجزاء متفرقة من السور التاريخي للمدينة.
وبينما أسهم قدم البنايات في زيادة حجم الأضرار التي لحقتها، لعب توقيت تسجيل الهزة الأرضية دوراً مؤثراً في رفع أعداد الضحايا بين السكان.

وأظهرت جولة «الشرق الأوسط»، في محيط ساحة جامع الفنا، بالمدينة القديمة التي كانت الأكثر تضرراً على مستوى المدينة الحمراء، عشرات السياح وهم يتجولون في الأرجاء. منهم من واصل جولته السياحية للتعرف على المعالم التاريخية بالمدينة، ومنهم من اكتفى بالجلوس بالمقاهي، ربما لاستيعاب ما حدث، بينما حرص آخرون على معاينة الأضرار التي خلفها الزلزال على مستوى عدد من البنايات.

وفضل أغلب المراكشيين قضاء ليلة الزلزال خارج منازلهم، ولخص الباحث والناقد المغربي محمد آيت لعميم هذه الوضعية، بقوله: «(كورونا) ألزمتنا البيوت، والزلزال أخرجنا منها لنلتحف سماءً بلا نجوم». بينما تحدثت الكاتبة لطيفة باقة عن وقع الزلزال في مدينة أغادير، بحديثها عن «الليلة التي هجرت فيها المنازل»، قبل أن تعود بتدوينة أخرى، تقول فيها: «اهتزت ثقتي بالأرض».

وكان المعهد الوطني للجيوفيزياء، قد أعلن تسجيل هزة أرضية هي الأعنف في تاريخ المغرب، حيث بلغت قوتها 7 درجات على سلم ريختر، أحس بها سكان عدد من المدن، كمراكش وأغادير والرباط والصويرة والقنيطرة والدار البيضاء وبني ملال وتارودانت

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أرقام ضحايا فاجعة المغرب تكشف حجم مأساة الزلزال

سيدة مغربية تروي تفاصيل "ليلة الرعب" في كارثة الزلزال المغربي

 

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هدوء حذّر في مراكش عقب كارثة الزلزال والسلطات تُقيّم الأضرار البشرية والمادية هدوء حذّر في مراكش عقب كارثة الزلزال والسلطات تُقيّم الأضرار البشرية والمادية



GMT 04:39 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

طرح قصر ريفي جورجي في لندن للبيع بـ15 مليون إسترليني

GMT 01:54 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإدخال اللون الذهبي في الديكور

GMT 08:49 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دام يعيد ذكرياته مع رامبو وبروس ويلز علي "فيسبوك"

GMT 20:21 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

سواريز يؤكّد أن كل لاعب يرغب في اللعب مع كلوب

GMT 22:16 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال قائد في تاونات متلبس بتلقي رشوة مليون سنتيم

GMT 13:34 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

سيبستيان كو يدعم المغرب لاحتضان بطولة العالم

GMT 14:30 2018 الأحد ,08 تموز / يوليو

أسماء بارزة تغادر الكوكب بقرار من المدرب

GMT 03:07 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

طرق تنسيق "القميص الجينز" للمحجبات مع السروال

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارة الأكثر "مبيعًا" بالسوق المصري في 2017
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca