آخر تحديث GMT 09:57:52
الدار البيضاء اليوم  -

بعد أن دقّ المسؤولون ناقوس الخطر تجاه تأثيرها على المحيط الطبيعي

مجلس الدار البيضاء يضع اللمسات الأخيرة لحرق ومعالجة النفايات في مديونة

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - مجلس الدار البيضاء يضع اللمسات الأخيرة لحرق ومعالجة النفايات في مديونة

حرق ومعالجة النفايات في مديونة
الدار البيضاء - الدار البيضاء اليوم

يسابق مسؤولو مجلس جماعة مدينة الدار البيضاء الزمن من أجل الانتهاء من وضع دفتر تحملات جديد خاص بالشركات التي ستتقدم لطلب عروض دولي لإنشاء وحدة صناعية لحرق ومعالجة النفايات في منطقة مديونة.

وتنكب مصالح مجلسي المدينة وجهة الدار البيضاء سطات، ووزارتا الداخلية والبيئة، على وضع اللمسات الأخيرة لمشروع دفتر التحملات، قبل عرضه للمصادقة في الأسابيع القليلة المقلبة.
وفي انتظار الانتهاء من إعداد دفتر التحملات الجديد، الذي سيتم بمقتضاه تحديد معايير انتقاء الشركة الفائزة بالصفقة، يستعد المسؤولون لفتح مطرح جديد تبلغ مساحته 11 هكتارا، بمحاذاة المطرح الحالي في مديونة، حسب ما أكده محمد حدادي، نائب رئيس جماعة الدار البيضاء المكلف بالإشراف على قطاع النظافة.

وأضاف حدادي في التصريح ذاته أن "المطرح الجديد سيسهم في حل إشكالية جمع وطمر نفايات الدار البيضاء، في انتظار إنجاز مشروع المطرح الجديد الذي سيقام على مساحة 24 هكتارا".
وقرر مجلس جماعة مدينة الدار البيضاء إغلاق أكبر مطرح للنفايات في المغرب، الواقع في منطقة مديونة، بحلول أبريل/ نيسان المقبل، لكن المسؤولين أكدوا أنهم سيواصلون العمل بتقنية الطمر في انتظار وضع دفتر تحملات جديد يساعد على تحديد التقنية التي سيتم اعتمادها في معالجة النفايات وتحويلها إلى مصدر مدر للأموال.

وأوضح مسؤولو المجلس أن اتخاذ هذه الخطوة يأتي على اعتبار أن النفايات المنزلية أضحت ثروة حقيقية تتهافت الشركات العالمية على استغلالها.

جاء هذا القرار بعد أن دق المسؤولون المشرفون على البيئة ناقوس الخطر تجاه الاستمرار في استغلال هذا المطرح المخصص للنفايات الصلبة، وتأثيره السلبي على المحيط الطبيعي.
وشكل مطرح نفايات مديونة بحيرات كبيرة من "رشاحة النفايات" (lixiviat) الملوثة للبيئة وللفرشة المائية في مديونة وأولاد طالب وجزء كبير من مساحة الدار البيضاء، وهو يمتد على مساحة تصل إلى 70 هكتارا.

وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن الأرض التي أقيم فوقها مطرح مديونة سنة 1986 كانت عبارة عن مقالع للأحجار؛ إذ جرت العادة باستغلال مثل هذه المقالع الحجرية لطمر النفايات، وهو يستقبل يوميا أربعة آلاف طن من النفايات، أي ما يقارب مليونا و500 ألف طن سنويا.

قد يهمك أيضا :
تفاصيل مهمة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة وموقف الملك من ترشيحات العثماني

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الدار البيضاء يضع اللمسات الأخيرة لحرق ومعالجة النفايات في مديونة مجلس الدار البيضاء يضع اللمسات الأخيرة لحرق ومعالجة النفايات في مديونة



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لنجمات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 04:39 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
الدار البيضاء اليوم  - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 07:54 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
الدار البيضاء اليوم  - أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca