آخر تحديث GMT 18:37:04
الدار البيضاء اليوم  -

الخلافات تشتعل داخل جماعة الإخوان وجبهة لندن تلوح بالابتعاد عن العمل السياسي في مصر

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - الخلافات تشتعل داخل جماعة الإخوان وجبهة لندن تلوح بالابتعاد عن العمل السياسي في مصر

شعار جماعة الاخوان المسلمين
القاهرة - سعيد الفرماوي

شهد صراع «إخوان الخارج» بين جبهتي «لندن» و«إسطنبول» و«تيار التغيير» الذي يسيطر عليه «شباب الإخوان» تطوراً لافتاً. وأشعل «صراع وثائق» الخلاف مجدداً بين «إخوان مصر» حول العمل السياسي لعناصر التنظيم. فبينما انشغل «تيار التغيير» بتنظيم مؤتمره، مساء السبت، لإعلان خطواته المقبلة وموقفه من جبهتي «لندن» و«إسطنبول»، استبقت «جبهة لندن» بقيادة إبراهيم منير، القائم بأعمال مرشد «الإخوان»، مؤتمر «تيار التغيير»، وأصدرت وثيقة سياسية أعلنت فيها «انسحابها من أي صراع على السلطة بمصر، محددة خططها للمرحلة المقبلة».

ووفق وثيقة «جبهة لندن»، فإن «مهمتها السياسية لم تكن مجرد الوصول للحكم؛ بل التعامل مع ما وصفتها بـ(اللحظة الحرجة) من تاريخ مصر»، مُقرة بـ«تجاوز الصراع على السلطة بمصر، والانسحاب من أي معارك عليها». فيما لوحت «جبهة لندن» بـ«الابتعاد عن العمل السياسي».

وأشارت الوثيقة أن لديها 3 أولويات سياسية في المرحلة المقبلة، تتمثل في «إنهاء ملف السجناء بمصر، وتحقيق المصالحة المجتمعية، وبناء شراكة وطنية واسعة تتبنى مطالب المصريين في تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي». وجاءت وثيقة «جبهة لندن» أو «مجموعة لندن» في ثماني أوراق وعليها شعار «الإخوان»، وصدرت بتاريخ 18 سبتمبر (أيلول) الماضي، وهنا قال مراقبون إن «الوثيقة كانت مُعدة في وقت سابق وتأخر الإعلان عنها لأسباب خاصة، أهمها ضرورة الإجماع عليها من (جبهة لندن)». وأشار المراقبون إلى أن «كثيراً من قيادات (شورى لندن) عقدوا عدة لقاءات وورش عمل لتعديل بعض بنود الوثيقة، حتى يوافق عليها الجميع، وأن سبب التعجل في نشرها (السبت) وعدم تعديل التاريخ لاستباق وثيقة (تيار التغيير)».

في مقابل ذلك، أصدر «تيار التغيير» وثيقة أخرى أكد فيها «تمسكه بالعمل السياسي عكس (جبهة لندن)». وقال التيار خلال مؤتمره في إسطنبول، مساء السبت، إن «السياسة هي إحدى أدواته، وسوف يعمل على السماح لأعضاء التنظيم بالانخراط في العمل السياسي من خلال الانتشار في الأحزاب».

ووفق المراقبين، فإن «(تيار التغيير) يتولى قياداته محمد منتصر، المتحدث الأسبق للتنظيم، ورضا فهمي، وعمرو دراج، وجمال عبد الستار، وعمرو حامد، وأحمد مولانا». و«(تيار التغيير) أسسه في السابق محمد كمال (مؤسس الجناح المسلح لـ«الإخوان» ولجانه النوعية، والذي قتل في أكتوبر «تشرين الأول» عام 2016)، ثم من بعده منتصر ومجموعته، وعلى المستوى التنظيمي يقودها سراً القيادي الإخواني يحيى السيد إبراهيم موسى (صادرة بحقه أحكام قضائية في مصر)».وبحسب وثيقة «تيار التغيير»، فقد حددت عدداً من أولوياتها؛ من بينها «أن جميع الخيارات مفتوحة لاستخدام القوة والعنف، وضرورة الإفراج عن السجناء».

وطرحت وثيقة «تيار التغيير» التي وضع عليها شعار «الإخوان»، وموقّعة باسم «تيار التغيير بالإخوان... المكتب العام»، والتي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، عدداً من المفاهيم؛ من بينها «انقضاء عهد المركزية داخل (الإخوان)، والاعتماد على اللامركزية والعمل المفتوح في (إشارة إلى عدم الالتزام بأي قرارات لجبهتي «لندن» و«إسطنبول»)، والاعتماد على الجانب المؤسسي داخل التنظيم، وفصل الجانب الرقابي عن التنفيذي». فيما لم «تذكر الوثيقة بيعة مرشد (الإخوان)».

وفي وقت سابق، أعلنت «جبهة إسطنبول» تجديد البيعة لمحمد بديع مرشد التنظيم (القابع داخل السجون المصرية). وتصنف السلطات المصرية «الإخوان» تنظيماً «إرهابياً»، وصدر بحق قيادات التنظيم والمرشد العام أحكام بـ«الإعدام والسجن المؤبد والمشدد»، في اتهامات بالتورط في «أعمال عنف» اندلعت بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عن الحكم في 3 يوليو (تموز) عام 2013، عقب احتجاجات شعبية.
ويشار إلى أن الخلافات بين جبهتي «إسطنبول» و«لندن» قد تفاقمت قبل أشهر، عقب إعلان منير حل المكتب الإداري لشؤون التنظيم في تركيا، وعزل محمود حسين وآخرين، لتتصاعد الأزمة بإعلان «مجموعة حسين» أكثر من مرة عزل منير من منصبه.

عقب ذلك، زاد الصراع بين جبهتي «لندن» و«إسطنبول» ضراوة، خصوصاً بعد تشكيل «جبهة لندن» «هيئة عليا» بديلة عن مكتب إرشاد تنظيم «الإخوان»، سبقه تصعيد آخر بتشكيل «جبهة لندن» لـ«مجلس شورى جديد»، وإعفاء أعضاء مجلس «شورى إسطنبول» من مناصبهم. و«شورى لندن» تم تشكيله عقب خلافات مع «جبهة إسطنبول»؛ بسبب قيام «مجلس شورى إسطنبول» بتشكيل «لجنة للقيام بأعمال المرشد» بقيادة مصطفى طُلبة، وعزل منير من منصبه؛ إلا أن «جبهة لندن» عزلت طُلبة، مؤكدة أن «شرعية التنظيم يمثلها منير».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

جماعة الإخوان تؤكد أنها لن تخوض صراعًا على السلطة في مصر والانشقاقات تصل ذروتها

 

استمرار أزمات الإخوان وتشكيل كيان جديد لجبهة منير ودعوات للأزهر للتدخل للأفراج عن المعتقلين

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلافات تشتعل داخل جماعة الإخوان وجبهة لندن تلوح بالابتعاد عن العمل السياسي في مصر الخلافات تشتعل داخل جماعة الإخوان وجبهة لندن تلوح بالابتعاد عن العمل السياسي في مصر



GMT 18:10 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 21:50 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

شاشة "نجوم هوليوود" تعرض فيلم سموم لأول مرة

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

"سلا" لكرة السلة يشارك ببطولة دبي الدولية في الإمارات

GMT 09:16 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

منشورات تهدد بالاعتداء على جماهير الوداد في أغادير

GMT 13:07 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي برشلونة يقترب من استعادة خدمات الفرنسي ديمبلي

GMT 05:44 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار العملات العربية والأجنبية في الجزائر الجمعة

GMT 22:13 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

"التراصن" خياطة تقليدية تميِّز تصاميم عبدالعالي الجبوري

GMT 02:39 2015 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

حقائب اليد صغيرة الحجم رائعة موسم الحفلات الشتوي

GMT 03:19 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بوكادير ينتزع برونزية بطولة العالم للكيك بوكسينغ

GMT 09:05 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca