آخر تحديث GMT 07:46:56
الدار البيضاء اليوم  -

بعد ارتفاع الإصابات بوباء "كورونا" في المغرب

شكيب لعلج يدعو إلى التعايش مع "كورونا" وترميم خسائر الاقتصاد

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - شكيب لعلج يدعو إلى التعايش مع

شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب (CGEM)
الرباط - الدار البيضاء اليوم

قال شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب (CGEM)، الذي يُمثل القطاع الخاص في المملكة، إن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد يجعل البلاد أمام خيار واحد يتمثل في التعايش مع الجائحة ومواجهة أضراره على الاقتصاد الوطني.
وأضاف لعلج، في ندوة صحافية رقمية نظمها الاتحاد الأربعاء بمناسبة الدخول الاقتصادي، إن "الإجراءات الحاجزية تبقى الوسيلة الأكثر نجاعة من الحد من تفشي الوباء وتفادي الرجوع إلى الحَجر الصحي الذي سيكون ضاراً بشكل كبير للاقتصاد الوطني".
ويرى رئيس اتحاد أرباب العمل أن "الوضع يتطلب تغييراً في التفكير من خلال الانتقال من إستراتيجية دفاعية إلى إستراتيجية هُجومية مع الحفاظ على التفاؤل واليقظة اللازمة، على الرغم من غياب الرؤية".
وأكّد لعلج أن المغرب دبّر الوضعية الصحية والاقتصادية بشكل استباقي، لا سيما في إطار لجنة اليقظة الاقتصادية، وزاد قائلاً: "الوضع اليوم يتطلب تجميع القوى للتغلب على المشاكل والأضرار الاقتصادية التي سببتها الأزمة وتلك الموجودة قبل انتشار الوباء، مثل القطاع غير المهيكل وآجال الأداء، دون إغفال الجانب الاجتماعي الذي يجب أن يبقى في صُلب الأولويات".
وبخُصوص برنامج "انطلاقة"، الذي كان قد أُطلق في شهر فبراير الماضي لدعم دعم مشاريع الشباب، دعا لعلج إلى إعادة تنشيطه من جديد لكي يُساهم بشكل في الإنعاش الاقتصادي وتعزيز التشغيل الذاتي والمبادرة المقاولاتية.
وفيما يتعلق بمشروع قانون مالية 2021، أشار لعلج إلى أنه يجب أن "يُؤسس لاقتصاد أكثر مرونةً وتنافسيةً ويُعيد الثقة لأرباب العمل"، وهذا يتطلب حسبه الاهتمام بأربعة محاور أساسية، تهم الحفاظ على النسيج الإنتاجي وتحسين تنافسية المقاولة المغربية من خلال مراجعة المقتضيات الضريبية أو الجمركية التي تُعيق التطور والتنافسية.
كما أورد رئيس الاتحاد أيضاً ضمن المحور الثاني ضرورة تشجيع الأفضلية الوطنية، وفي المحور الثالث توجيه النظام الضريبي نحو فعل الاستهلاك عن طريق تخفيف أو حذف أي ضرائب تتعلق بالقيمة التي تخلقها المقاولة، ناهيك عن إدماج البعد الاجتماعي كمحور رابع.
وأورد لعلج أن قطاع السياحة هو الوحيد الذي استفاد، إلى حدود اليوم، من مخطط إقلاع على الرغم من أن قطاعات أخرى تواجه صعوبات كثيرة، خصوصاً في النسيج والمطاعم وتنظيم التظاهرات والتعليم الخصوصي والتجارة.
وأضاف رئيس الـCGEM أنه "على الرغم من الوضعية الحالية تُواصل المقاولات الكفاح من أجل الحفاظ على مناصب الشغل"، مؤكداً أن هذا الأمر ضمن "الأولويات القصوى وأحد الالتزامات ضمن ميثاق الإقلاع الاقتصادي والتشغيل".

قد يهمك ايضا:

"الجهوية لليقظة الاقتصادية" في الدارالبيضاء تعقد أولى اجتماعاتها

 

"أرباب العمل" المغربي يطالب الحكومة بالدفاع عن مصالحه في الخارج

 

 

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكيب لعلج يدعو إلى التعايش مع كورونا وترميم خسائر الاقتصاد شكيب لعلج يدعو إلى التعايش مع كورونا وترميم خسائر الاقتصاد



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها

واشنطن _الدار البيضاء اليوم

GMT 01:50 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

أفضل الوجهات في جدة السعودية للعائلات لخريف 2020
الدار البيضاء اليوم  - أفضل الوجهات في جدة السعودية للعائلات لخريف 2020

GMT 03:56 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
الدار البيضاء اليوم  - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca