آخر تحديث GMT 15:49:31
الدار البيضاء اليوم  -

المغرب يراجع السياسة المائية لخفض استغلال المياه الجوفية إلى النصف

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - المغرب يراجع السياسة المائية لخفض استغلال المياه الجوفية إلى النصف

علم المغرب - صورة تعبيرية
الرباط - الدار البيضاء

أمام الاستغلال المفرط الذي تعرضت له المياه الجوفية، يتجه المغرب إلى مراجعة السياسة الوطنية للماء لتقليص هذا الاستغلال بنسبة 50 في المائة في أفق سنة 2030.ويأتي هذا التوجه في ظل هشاشة بعض المنظومات المائية إزاء الجفاف والتعرية والتوحل، والتدبير المستدام للمياه الجوفية التي تعرف استنزافاً مستمراً طال مخزونها الإستراتيجي غير المتجدد، نتيجة ندرة المياه وعدم كفاية المراقبة وضعف المشاركة في تدبير هذا المجال.كما يرجع هذا الوضع إلى عدم الأخذ بعين الاعتبار تغير المناخ في المخططات والبرامج المائية، فبالإضافة إلى المحدودية يتهدد الموارد المائية الوطنية تأثير احترار المناخ الذي أصبح واقعا لا مجال للشك فيه.

وحسب معطيات رسمية لوزارة التجهيز والماء، جرى عرضها أمس أمام مجلس المستشارين، ضمن الجلسة الشفوية الأسبوعية، فإن مختلف النماذج الرياضية المناخية أجمعت على أن هذا الاحترار سيؤدي إلى انخفاض متوسط هطول الأمطار بمعظم التراب الوطني، كما سيؤدي إلى زيادة عدم اليقين والتباين الزماني للتساقطات.وأمام هذه النواقص والتأثير المرتقب لاحترار المناخ، تجري الحكومة حالياً مراجعة وتطوير السياسة المائية الوطنية، من خلال إعداد مشروع المخطط الوطني للماء وفق مقتضيات القانون الجديد 15-36 المتعلق بالماء، عبر الأخذ بعين الاعتبار تأثير تغير المناخ، ومبادئ التنمية المستدامة والعدالة المجالية والتضامن المجالي بين الأحواض المائية، والتجربة المكتسبة في تدبير المياه خاصة في فترات الجفاف لضمان التزويد بالماء الصالح للشرب.ويحدد مشروع المخطط الوطني للماء، الذي سيشكل الإطار المرجعي للسياسة المائية الوطنية خلال السنوات الثلاثين القادمة، الأولويات والبرامج المحددة في الزمان والمكان لمواجهة التحديات المستقبلية في مجال الماء، تطبيقاً لمقتضيات التدبير المندمج لموارد المياه، مع الأخذ بمعطيات التغيرات المناخية 

ويتمحور المخطط الجديد حول ثلاث أولويات، أولها مواصلة وتعزيز العرض المائي عبر تعبئة الموارد المائية الاعتيادية بالمناطق الداخلية للمملكة، والربط بين المنظومات والأحواض المائية، وتطوير تحلية مياه البحر في المناطق الساحلية، وتنويع مصادر تزويد المدن الكبرى بالمياه لتقليص الهشاشة إزاء فترات الجفاف الطويلة، وإعادة استعمال المياه العادمة.

أما الأولوية الثانية فتتمثل في تدبير محكم للطلب على الماء في جميع المجالات والقطاعات الإنتاجية عبر تحسين مردودية شبكات إنتاج وتوزيع الماء الصالح للشرب بهدف الوصول إلى 80 في المائة في أفق 2030 كمعدل وطني، و85 في المائة في أفق 2040، ومواصلة الجهود في التحول إلى السقي الموضعي للوصول إلى 70 في المائة من المساحة المسقية الإجمالية في أفق 2050.

وتشير الأولوية الثالثة إلى المحافظة على البنية التحتية المائية من التوحل والتدهور، ومحاربة التلوث وحماية الموارد المائية، خاصة الجوفية، عبر إرساء التدبير التشاركي والتعاقدي للفرشات المائية، لتقليص استغلال المياه الجوفية بنسبة 50 في المائة في أفق 2030، وتحقيق التوازن في أفق 2050، إضافة إلى تدبير الظواهر المناخية القصوى والأخطار المرتبطة بالماء.ومن المرتقب أن يأخذ مشروع المخطط الوطني للماء الجديد آراء مختلف الفاعلين في مجال الماء، مع واستحضار توصيات تقرير النموذج التنموي الجديد الذي أعدته اللجنة الملكية طيلة سنة ونصف، وتطرق لمختلف الإشكاليات والتحديات التي يواجهها المغرب.

قد يهمك ايضا:

إلغاء عملية إطلاق صاروخ مع قمر تجسُّس أميركي لأسباب فنية

باحثون مغاربة يساهمون في اكتشاف فلكي جديد

 
casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يراجع السياسة المائية لخفض استغلال المياه الجوفية إلى النصف المغرب يراجع السياسة المائية لخفض استغلال المياه الجوفية إلى النصف



GMT 12:31 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"التهاب رئوي" يقتل الماعز في إقليم ورزازات

GMT 15:52 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حل لغز هضم اللحوم لدى "النحل الشوكي"

GMT 06:38 2021 السبت ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قطة بـ 4 آذان نجمة مواقع التواصل الإجتماعي في تركيا

GMT 14:41 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
الدار البيضاء اليوم  - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 13:35 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم "جائزة الصحافة"
الدار البيضاء اليوم  - عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca