آخر تحديث GMT 04:49:33
الدار البيضاء اليوم  -

مغربية تضع 4 توائم إناث بولادة طبيعية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - مغربية تضع 4 توائم إناث بولادة طبيعية

ولادة توائم إناث بعملية طبيعية
الرباط ـ الدارالبيضاء اليوم

بعد أن شهد المغرب حالتي ولادة توائم (3 و4 توائم) نهاية الشهر المنصرم في كل من مدينة الجديدة (القريبة من الدار البيضاء) وبركان (شرقي البلاد)، فوجئ الطاقم الطبي بمستشفى جرسيف (الشرق) بإنجاب سيدة عشرينية 4 توائم إناث بعملية طبيعية.

حالة نادرة

وتتحدر هذه السيدة (28 سنة) من جماعة الصباب القروية بإقليم جرسيف، حيث بعد أن اشتد بها المخاض نقلها زوجها إلى المستشفى الإقليمي للمدينة، مطالبا الطاقم الطبي بمساعدتها على الولادة في ظروف صحية جيدة.وفي هذا الصدد، قالت مصادر محلية، إن حالة إنجاب أربعة توائم هي "نادرة، على اعتبار أنها تسجل في مستشفيات المدن الكبرى، ولم يسبق أن شهدها الإقليم بصفة عامة أو في جماعة الصباب القروية بصفة خاصة".

أما قريبة العائلة، فأكدت في حديث مع  أن أم التوائم، لم تكن تتناول أي دواء له علاقة بالهرمونات، بل حملها كان طبيعيا، ولم تكن تظهر عليها علامات حملها بأربعة توائم.وتابعت القريبة نفسها أن "التوائم بمثابة هبة من الله"، متمنية أن تلقى هذه الأسرة مساعدة من طرف بعض المحسنين لمساعدتها على تربية هؤلاء التوائم، علما أن دخل الأب الشهري هزيل.

وأكدت أن "الطاقم الطبي المتخصص الذي أشرف على العملية، لم يكن يتوقع أن تتم الولادة في ظروف عادية وتضع الأم أربع توائم بشكل طبيعي دون الحاجة إلى عملية قيصرية".

وحسب هشام العلوي الإسماعيلي، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بجرسيف، فأكد أن "مصلحة الأم والطفل بالمستشفى الإقليمي بمدينة جرسيف استقبلت هذه الحالة النادرة، والطاقم الصحي بالمستشفى قدم لها الخدمات الصحية اللازمة".

وأوضح الإسماعيلي أن الأم المذكورة جاءت إلى المستشفى في مرحلة متقدمة من المخاض، لكن تمكنت من وضع مواليدها الأربع، وهن إناث، عبر ولادة طبيعية، ولم تحتج إلى عملية قيصرية، التي يؤكد غالبا ما تشهدها هذه الحالات المشابهة.

حالة صحية لا تدعو للقلق

من جهة أخرى، أفاد مصدر طبي بأن "الحالة الصحية للأم والتوائم عادية ولا تدعو للقلق، وأنهم تلقوا الرعاية اللازمة من قبل الطاقم الطبي".

وأضاف المصدر ذاته أن "الأم مازالت تتلقى العلاج والمراقبة بالمستشفى تحت إشراف طاقم طبي متخصص ولا يمكن أن تبرحه إلا بعد أن تتماثل للشفاء هي وتوائمها الأربع".

هذا وعملت فعاليات المجتمع المدني على تقديم المساعدة اللازمة للأم، من قبيل توفير الحليب والألبسة والحفاظات والأدوية، بينما هناك حديث عن تبرع أحد أغنياء المنطقة بشقة لفائدة الأم وزوجها من أجل العناية بالتوائم في ظروف جيدة.

قد يهمك أيضا

الولادة المبكرة مرتبطة بارتفاع مخاطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

 

دراسة تؤكد أن علاج حديثي الولادة بالمضادات الحيوية يعيق عملية هضم حليب الأم

 

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغربية تضع 4 توائم إناث بولادة طبيعية مغربية تضع 4 توائم إناث بولادة طبيعية



GMT 00:28 2015 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة مرسيدس تطرح صور وتصاميم صالون سيارتها الجديدة

GMT 07:12 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الترابية موضة ماكياج خريف وشتاء 2018

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 08:45 2016 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

زين مالك يهنئ لويس توملينسون على مولوده الأول

GMT 01:29 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

سامي سعد يؤكد أن عمليات تجميل الأنف تتصدر الرقم الأعلى

GMT 10:31 2015 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

20 دولارًا تراجعًا في أسعار الحديد العالمية

GMT 11:30 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

دى يونج يمنح إنتر ميلان فرصة التعاقد مع فيدال

GMT 11:23 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

السلطات المحلية تداهم مقهى في شارع محمد الخامس

GMT 17:54 2018 الجمعة ,24 آب / أغسطس

صاحب محل يعتدي على قائد سلطة في طنجة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca