آخر تحديث GMT 09:32:14
الدار البيضاء اليوم  -

حذر وقلق في المغرب بعد ظهور حالات جديدة من كورونا المتحور

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - حذر وقلق في المغرب بعد ظهور حالات جديدة من كورونا المتحور

فيروس كورونا
الرباط _الدار البيضاء اليوم

في الوقت الذي كان يتطلع فيه المغاربة إلى تحقيق المناعة الجماعية للتصدي لفيروس كورونا المستجد بالتزامن مع حملة التلقيح ضد الوباء، عاد شبح الخوف من إمكانية العودة إلى الحجر الصحي الشامل وتشديد الإجراءات الوقائية ليخيم على المغاربة من جديد، بعد ظهور حالات جديدة من فيروس كورونا المتحور.وأعلنت وزارة الصحة المغربية عن تسجيل 21 حالة جديدة من السلالة البريطانية عن طريق المراقبة الجينية وتتبع السلالات المنتشرة، ليرتفع عدد الحالات المكتشفة من هذه السلالة المتحورة لفيروس كورونا في المغرب إلى 24 حالة.

وأشارت الوزارة، إلى أنه في مقابل تسجيل الحالات الجديدة من الفيروس البريطاني، لم يتم رصد أي نوع من الحالات من السلالتين الجنوب إفريقية أو البرازيلية بالمملكة. وأمام تشديد إجراءات الحجر الصحي في عدد من دول العالم مع ظهور السلالات المتحورة الجديدة التي تنتقل بشكل أسرع وأكثر عدوى بين الأشخاص، أبدى عدد من المغاربة تخوفهم من فرض حجر صحي شامل في البلاد مما يقطع الطريق أمام العودة قريبا إلى الحياة الطبيعية.  

ورغم انخفاض عدد الإصابات اليومية المسجلة بفيروس كورونا في المغرب، إلا أن ظهور السلالة الجديدة المتحورة أجبر السلطات على تمديد الإجراءات الاحترازية لتطويق الفيروس والحد من انتشاره، حيث تفرض السلطات إغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى على الساعة 8 مساء، مع حضر التنقل الليلي من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا في جميع أنحاء البلاد.

هواجس الحجر الصحي

وتزايدت المخاوف لدى المغاربة من العودة إلى الحجر الصحي بعد الإعلان عن رصد حالات جديدة من فيروس كورونا المتحور، ولما لذلك أيضا من تأثيرات وتداعيات سلبية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.وأبدى عبد الهادي وهو صاحب صالون للحلاقة، تخوفه من إمكانية العودة مرة أخرى إلى الحجر الصحي الشامل، والذي أدخله سابقا في وضعية عطالة عن العمل دامت أكثر من 5 أشهر، بسبب توقف عدد من القطاعات عن مزاولة أنشطتها منذ مارس الماضي، تاريخ تسجيل أولى حالات الوباء في المغرب.

يقول عبد الهادي : "نتوق إلى العودة لحياتنا الطبيعية، بعد الوصول إلى المناعة الجماعية في غضون الأشهر القليلة المقبلة، وبدل العودة إلى سيناريو الحجر مرة أخرى، أفضل التعايش مع الفيروس المتحور".أما يسرى الطالبة في المدرسة العليا للتجارة والتسيير، فلا تستبعد العودة إلى الحجر الصحي، وتقول: "بما أن السلالة الجديدة سريعة الانتشار، وبما أن العديد من المواطنين لا يلتزمون بالإجراءات الوقائية وبالتدابير الصحية، فإنني أتوقع موجة جديدة من الإصابات بالفيروس، إن لم يتم تطويقها بتدابير صحية صارمة، وإن اقتدى الأمر فرض حجر صحي شامل".


يشدد البروفسور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء، على أن الطفرة الجديدة من فيروس كورونا والتي ظهرت في بريطانيا ووصلت إلى المغرب، تعد أكثر انتشارا بنسبة تفوق 70 في المئة من فيروس كورونا المستجد، بسبب التغيرات الجينومية التي وقعت على فيروس "كوفيد 19" .ويعتقد البرفسور الناجي ، أن المغرب الذي سجل 24 حالة من السلالة المتحورة إلى حدود اليوم، قد يتجه نحو فرض الحجر الصحي إذا ما تفاقم الوضع الوبائي وارتفعت الحالات بشكل يصعب التحكم فيه.

ولتفادي العودة إلى الحجر الصحي وتجنب الإصابة بالسلالة المتحورة التي تصيب الأطفال والكبار عكس الصيغة الأولى، دعا الخبير في علم الفيروسات، إلى مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة منذ شهور، وما تستلزمه من تباعد اجتماعي أو ارتداء للكمامة وتجنب التجمعات مع الحرص على التعقيم المتواصل  لليدين.

نجاعة اللقاح

من جانبه، دعا الدكتور مولاي سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، بالتزامن مع تحسن الوضعية الوبائية في المغرب، لمنع انتشار السلالة المتحورة.ويؤكد الدكتور عفيف، أن الوضع الوبائي متحكم فيه إلى حدود اللحظة، بفضل الإجراءات الاستباقية التي اتخذها المغرب لمحاصرة الفيروس المتحور، ومن ضمنها تعليق الرحلات من وإلى بعض الدول التي تنتشر فيها هذه السلالات المتحورة.

ولفت الخبير المغربي، إلى أنه ونظرا لقدرة هذه السلالة المتحورة على الانتشار السريع، فإنها تشكل خطرا أكبر على الأشخاص المصنفين ضمن الفئات الهشة والمصابين بالأمراض المزمنة، حيث تعتبر هذه الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالوباء.وعن نجاعة اللقاحات التي يستخدمها المغرب حاليا ضد فيروس كورونا وإمكانية مواجهتها للسلالة المتحورة، أكد الدكتور عفيف على فعاليتها، مشددا بأنها توفر الحماية من الفيروس القادم من بريطانيا.

واعتمد المغرب الذي أطلق بشكل رسمي حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد في آواخر شهر يناير المنصرم، لقاحي "سينوفارم" الصيني، و"أسترازينيكا" البريطاني.  وبلغ عدد المستفيدين من الجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس كورونا إلى حدود اليوم الاثنين، أزيد من مليونين و 552 ألف شخص، فيما وصل عدد المستفيدين من الجرعة الثانية من التطعيم ضد الفيروس 23 ألف و 667 شخصا.  

قد يهمك ايضا :

ارتفاع حصيلة وفيات "كورونا" في المغرب

 

طبيب مغربي يوضح إمكانية استفادة المرأة الحامل من لقاح كورونا

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حذر وقلق في المغرب بعد ظهور حالات جديدة من كورونا المتحور حذر وقلق في المغرب بعد ظهور حالات جديدة من كورونا المتحور



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

واشنطن _ الدار البيضاء اليوم

GMT 02:46 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
الدار البيضاء اليوم  - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
الدار البيضاء اليوم  - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca