آخر تحديث GMT 21:47:10
الدار البيضاء اليوم  -

المغرب يتجه لتسجيل "إيكيدار" كتراث عالمي

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - المغرب يتجه لتسجيل

بلاد المغرب
الرباط-الدار البيضاء اليوم

قبل مئات السنين كان الأمازيغ في بعض مناطق المغرب، يبحثون عن ملاجئ وأماكن منيعة تحميهم من هجمات العدو وتحمي محاصيلهم الزراعية وممتلكاتهم النفيسة من السرقة، ففكروا في تحويل الأماكن الوعرة في المرتفعات والجبال كحارس لهم ولودائعهم، فشيدوا بها مخازن جماعية، وأطلقوا عليها اسم "إيكيدار".وتعتبر إيكيدار وهي جمع أكادير وتسمى أيضا تيحونا أو إغرمان، تجسيدا لارتباط الفرد الأمازيغي بمحيطه المجالي وتشبته بأرضه، ومثالا للتعايش بين الإنسان والطبيعة وحسن التدبير المشترك للحياة العامة وسط القبائل الأمازيغية، كما تجسد أحد تجليات الإبداع في المعمار القروي.ويضم المغرب 554 مخزنا جماعيا حسب أرقام رسمية لوزارة الثقافة المغربية، موزعة على مناطق مختلف من المملكة، ولاسيما الأطلس الصغير الغربي وسهل سوس والأطلس الكبير الأوسط والشرقي ومنطقة سيروا.ولإعطاء هذا الإرث الإنساني، الذي يختزل ثقافة مادية وأخرى غير مادية، المكانة التي يستحقها، يستعد المغرب لتقديم طلب تسجيله ضمن لائحة التراث الإنساني المشترك لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، المعروفة اختصارا باليونيسكو.

سد دفاعي منيع

وتجاوز إيكيدار مفهوم المخازن العادية لدى الأمازيغ الكفيلة بحفظ ممتلكاتهم وتحقق الأمن لهم في كل جوانبه، فتحولت إلى دليل ورمز على تماسكهم الاجتماعي وإيمانهم بالمصير المشترك.وكانت أسر القبيلة الواحدة يستعملون إيكيدار كمخازن لحفظ المؤن الغذائية الأساسية، تحسبا لمواجهة الأوقات العصيبة مثل الجفاف، كما كانوا يستخدمونها لحفظ الحلي والمجوهرات الثمينة إضافة إلى الوثائق والسجلات العدلية المهمة.وإلى جانب أدوارها الاقتصادية، فقد شكلت هذه المؤسسة التراثية حصنا دفاعيا، لجأت إليه القبائل للاحتماء من العدو في فترات الحروب، إلى جانب كونه مثل مكانا لالتقاء أعيان القبيلة من أجل التشاور أو سن القوانين وإبرام الصفقات التجارية.يقول الباحث والمهتم بقضايا التراث والتنمية خالد العيوض، إن هذه المعالم التي تفنن الإنسان الأمازيغي في إبداعها، لعبت قبل قرون دورا أساسيا في تحقيق الأمن الغذائي لسكان المناطق الجبلية خلال سنوات الجفاف والقحط، كما شكلت درعا وقائيا في الصراعات بين القبائل المستقرة والرحل، ودفاعا فعالا ضد الهجمات المباغتة.ويعتبر الباحث في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية"، أن تلك المخازن الجماعية التي تختلف هندستها باختلاف جغرافية المناطق، تعكس عبقرية من ابتكرها، حيث يصل علو بعضها إلى خمس طوابق، وتضم الصغيرة منها 50 غرفة فيما تضمن أكبرها 300 غرفة.

إبداع في التصميم

وصممت المخازن الجماعية "إيكيدار" وفق أشكال هندسية مختلفة، واستعملت في بنائها مواد طبيعية بسيطة كالخشب والحجر والطين، ويحيط بها حصن طبيعي خارجي منيع، عبارة عن سياج من الصبار الشوكي.ويحرص سكان القبيلة على اختيار موقعها بعناية فائقة بما يضمن وصول الشمس لها طوال النهار لحفظ المؤونة والمخزونات من التلف، وفي نفس الوقت تكون أماكن سهلة الدفاع كقمة تل أو على جرف أو منطقة صخرية، كي لا تتعرض لأعمال النهب أو لأي هجوم أو خطر خارجي.ويستوجب الوصول إلى مخزن العائلة داخل "أكادير"، المرور عبر باب خارجي وآخر داخلي، يؤدي إلى ساحة مفتوحة تحيط بها حجرات تتوزع في الغالب على ثلاث أو أربع مستويات تتوفر فيها كل عائلة على غرفة، تتوزع بالقرعة أو حسب مرتبتها الاجتماعية وأهميتها داخل القبيلة.وتضم المخازن الجماعية وفق ما جاء في مشروع تسجيلها كتراث عالمي، عدة مرافق ضرورية وملحقات، ويتوفر بها بالأساس بهو يضم مجموعة من الأنشطة الصناعة المرتبطة بعملية التخزين، إضافة إلى غرف للتخزين و أماكن مخصصة للصلاة و نحلات العسل وخزانات المياه و غرفة للحارس وفضاء للمواشي.

"أزروف".. قانون إيكيدار العرفي

ويوكل تسيير هذه المؤسسة الجماعية لمجلس إداري أو مجلس الأعيان مكون من ممثلين لسكان القبيلة يسمى "إنفلاس"، والذي يعين "أمين" المخزن، وهو المكلف بمهمة السهر على تنظيم عملية الولوج إلى المخازن والخروج منها والإشراف على النظافة، مقابل أجر عيني من المحصول، فيما تعهد مهمة الحراسة إلى ملاك مفاتحي الغرف عن طريق التناوب.وينظم قانون عرفي يطلق عليه اسم "أزروف" أو "لوح" تنظيم العلاقات داخل المخزن الجماعي، وهو قانون كتب باللغة العربية على الورق أو على خشب أشجار أركان أو الجوز أو اللوز وغيرها.يشير الباحث في التراث، إلى أن ذلك اللوح يضم حوالي 200 بند مكتوب بدقة، ويتوفر على مجموعة من النظم التي تؤطر الاستفادة المشتركة من خدمات المخزن، كما ينص على الغرامات التي تطبق في حق المخالفين لتلك التشريعات الضاربة في القدم.ويعود تاريخ أقدم لوح عثر عليه إلى سنة 1494 وهو لوح مخزن "أكادير أوجاريف" الذي يعتبر الأب الروحي لكل الألواح.

موروث أمازيغي غني

وتزخر الثقافة الأمازيغية في المغرب، حسب الباحثين بمجموعة من التقاليد والطقوس والفنون والممارسات الاجتماعية والأماكن التراثية وغيرها من أشكال الموروث الثقافي، والذي يمكن تسجيله ضمن لائحة الموروث الإنساني العالمي، وهي فرصة تتيحها اتفاقية اليونسكو من أجل صون والحفاظ على التراث اللامادي.ويرى المتتبعون أن ترشيح "إيكيدار" لقائمة التراث الإنساني العالمي، يجب أن يعقبه وضع ملفات ترشيح أخرى بغية تثمين الثقافة الأمازيغية وإعطائها المكانة التي تستحقها، على غرار  معلمة "الكور"، التي تمثل ضريحا أمازيغيا حسب ما توصل إليه المؤرخ غابريل كامبي، وقصبة بن حدو التي تعد نموذجا متفردا للهندسة المعمارية في المغرب.في هذا الإطار، يقول أستاذ الأنثربولوجيا والباحث في الثقافة الأمازيغية، الحسين بويعقوبي، أن الوعي بأهمية الثقافة والموروث الثقافي بشقيه المادي واللامادي، جاء متأخرا سواء على المستوى الوطني أو الدولي.ويضيف الباحث الأمازيغي في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن تزايد الاهتمام بالتراث على المستوى الدولي، وتوقيع اتفاقية لحفظه وصونه، يعكس الوعي المتزايد في جميع دول العالم بأهمية المحافظة على الموروث الثقافي الانساني.هذا الاهتمام هو ما خلق حسب الأستاذ الباحث، نوعا من التنافس بين الدول التي تسعى إلى إبراز غنى موروثها الثقافي وخصوصيته عن باقي الثقافات الاخرى في العالم.ويلفت بويعقوبي إلى أن "البحث في المورث الأمازيغي الغني انطلق منذ الاستعمار ولازال مستمرا إلى اليوم، معتبرا أن هذا الموروث عانى كثيرا وفيما مضى من التهميش، وهو ما ساهم في نشوء جمعيات مدنية تناضل وتضع مطالب من أجل الاعتراف والاهتمام بهذا الموروث، وهي المطالب التي اقتنعت السلطات المعنية بعدالتها، وانخرطت في عملية تثمينها والحفاظ عليها".

قد يهمك ايضا:

نقاش يتناول حفاظ النساء على التراث الأمازيغي

الفنان التشكيلي مبارك بوحشيشي يتسائل بلوحاته عن حقيقة التعدد الإثني بالمغرب

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يتجه لتسجيل إيكيدار كتراث عالمي المغرب يتجه لتسجيل إيكيدار كتراث عالمي



إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم
الدار البيضاء اليوم  - موديلات ستائر 2021 لعيد الفطر لمنزل متجدد وعصري

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca