آخر تحديث GMT 18:37:04
الدار البيضاء اليوم  -

سانشيز يرد على رسالة المغرب إلى الأمم المتحدة حول الاعتراف بالحدود مع سبتة ومليلية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - سانشيز يرد على رسالة المغرب إلى الأمم المتحدة حول الاعتراف بالحدود مع سبتة ومليلية

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز
الرباط - كمال العلمي

 رفض رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز الخميس، مضمون الرسالة المغربية بشأن الحدود البرية بين المملكة وإسبانيا، معتبرا بأن سبتة ومليلية مدينتان إسبانيتان.وقالت الصحيفة إن رئيس الحكومة دافع عن وضع سبتة ومليلية على أنهما إسبانيتان بعد أن أكد المغرب في رسالة إلى الأمم المتحدة أنه ليس له حدود برية مع إسبانيا، وأشار بشكل قاطع إلى أن "سبتة ومليلة هما إسبانيا".

وجاء تصريح سانشيز بالبرلمان بعدما حثته المتحدثة باسم حزب الشعب، كوكا جامارا، على استغلال مروره بالبرلمان للرد على رسالة المغرب بالمجلس الأممي، والدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة الأراضي الإسبانية والتأكيد أن موقف الرباط خاطئ، حسبما نقلته صحيفة "elindependiente" الإسبانية.وكان المغرب قد وجه رسالة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ردا على التوضيحات التي طلبت بشأن "الاستخدام المفرط والقاتل للقوة" ضد مهاجرين من أصل إفريقي في الأحداث التي وقعت عند السياج الحدودي بمليلية في يونيو.

وأكدت المملكة في الرسالة أنه لا وجود لحدود برية بين المملكة وإسبانيا.وفي غياب تعليق رسمي من السلطات المغربية على ما تداولته الصحف الإسبانية، قالت وكالة "إيفي" نقلتها وسائل إعلام محلية، إن مسؤولا كبيرا بوزارة الخارجية المغربية، أوضح بأن الإعلان المشترك الموقع بين المغرب وإسبانيا في 7 أبريل يعترف بوجود "حدود برية" بين البلدين.

وأوضح مصدر الوكالة الإسبانية أن الإعلان المشترك الموقع بين المغرب وإسبانيا بعد استئنافهما علاقاتهما الدبلوماسية يؤكد على "الاستئناف الكامل للحركة العادية للأفراد والبضائع بشكل منظم، بما فيها الترتيبات المناسبة للمراقبة الجمركية وللأشخاص على المستويين البري والبحري".ولفتت الوكالة الإسبانية إلى أن المسؤول المغربي الكبير يلمح إلى "الحدود" البرية مع إسبانيا، وهي كلمة لم ترد في الإعلان المشترك، حيث لم يذكر سوى إدراج الأجهزة الجمركية "على المستويين البري والبحري".

وبحسب مصدر وزارة الخارجية المغربية، فإن الإعلان المعتمد في أبريل بعد الاجتماع بين محمد السادس وسانشيز "يتضمن الأسس والمبادئ الأساسية التي تقوم عليها الشراكة الجديدة بين البلدين الجارين".وفي شهر مارس 2022، أعلنت الحكومة الإسبانية عن دعمها مقترح الحكم الذاتي المغربي، بخصوص الصحراء الغربية، مما اعتبره متابعون تغيرا تاريخيا في موقف إسبانيا التي التزمت الحياد، لعقود، وهو إعلان أثار استحسان الرباط وأنهى أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين البلدين، بعد استقبال إسبانيا لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي.وتقع الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة إسبانية، على ساحل المحيط الأطلسي، وتبلغ مساحتها 266 ألف كلم.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الحكومة تقول إن العلاقات المغربية الإسبانية تتعزز يوماً بعد يوم بفضل نقاش مفتوح وشفاف

إسبانيا تزويد المغرب بالغاز رغم ارتفاع الطلبات في فصل الشتاء

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سانشيز يرد على رسالة المغرب إلى الأمم المتحدة حول الاعتراف بالحدود مع سبتة ومليلية سانشيز يرد على رسالة المغرب إلى الأمم المتحدة حول الاعتراف بالحدود مع سبتة ومليلية



GMT 18:10 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 21:50 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

شاشة "نجوم هوليوود" تعرض فيلم سموم لأول مرة

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

"سلا" لكرة السلة يشارك ببطولة دبي الدولية في الإمارات

GMT 09:16 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

منشورات تهدد بالاعتداء على جماهير الوداد في أغادير

GMT 13:07 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي برشلونة يقترب من استعادة خدمات الفرنسي ديمبلي

GMT 05:44 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار العملات العربية والأجنبية في الجزائر الجمعة

GMT 22:13 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

"التراصن" خياطة تقليدية تميِّز تصاميم عبدالعالي الجبوري

GMT 02:39 2015 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

حقائب اليد صغيرة الحجم رائعة موسم الحفلات الشتوي
 
casablancatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca