آخر تحديث GMT 07:49:23
الدار البيضاء اليوم  -

المغربي جمال بوطيّب يقتفي "الكتابة والتأليف" في النص العربي

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - المغربي جمال بوطيّب يقتفي

المغربي جمال بوطيّب
الرباط - الدار البيضاء

يتتبّع الأكاديمي المغربي جمال بوطيّب "الحضور العرفي للشّكل المعتمد كتابيا في النص العربي بمختلف تجلياته"، في كتاب جديد صدر عن دار خطوط وظلال، معنونا بـ"أعراف الكتابة والتأليف.. بحث في إستراتيجيّات النص العربي".

ويقوم تتبُّع هذا الكتاب على "قاعدة ملاحظةِ النصوص المنتجة، ومساءلة بنيات تكونها الداخلي، ابتداعا أو اتّباعا"، وتذكر مقدّمته أنّ الملاحظة يمكنها "أن تؤسس لفرضية قراءةٍ من شأنها أن تبحث في النص ذاته عن هذا الحضور، باعتماد الاستنباط، والمقارنة، وتسجيل كل ما من شأنه أن يسجّل خرقا للمتداول، بغية تأسيس عرف جديد.

ويسجّل جمال بوطيب أنّ "أعرافَ الكتابة والتّأليف لا تعدو أن تكون اختيارا نصيا إستراتيجيا لهذا الكاتب أو ذاك"، وهو اختيار يكتب أنّه "يمكن أن يُتَّبَع أو يُتَخَلّى عنه"، ويقدّم مثالا على هذا بـ"الأشكال الكتابية العربيّة المبتدَعة"، فيقول: "قارئ "المقامة" قد لا يتساءل عن بنائها إلا بعد معرفة هذا البناء، وهو لا يتبع حضور السارد أو الراوي أو البطل إلا باستنساخ المقامة ووضعها على محك المقارنة، وهي مقارنة تقوده إلى الامتثال للعرف في كتابة "الحريري" باعتباره زمنيا لاحقا لـ"الهمذاني". إلا أن غير المتتبع يسقط في فخ التعميم إذا لم يعتمد قاعدة الملاحظة المتجددة حتى يستطيع الحكم على مقامات ابن الصيقل الجزري ومقامات الزمخشري، وما يقال عن المقامة يقال عن "الرحلة" وعن "أدب الأمثال" وغيرهما".

ويذكر الكاتب أنّ الأمر نفسه يطّرد في كتابات المعاصرين؛ فـ"الباحث في القصة عن المكوّنات السردية قد يصدمه غيابها في نصوص كثيرة، ومُعْتبِرها أمرا لا مناص عنه، لكاتب القصة، قد يسقطه في فخّ التساؤل عن السرد الحاضر في كثير من النصوص الشعرية، وغيرُ العارف بالرواية يصدمه رأي نقديّ وهو يصف نصا روائيا بالقصة أو الشهادة أو غيرهما".

ويقول بوطيب إنّ "هذا التداخل في الحضور، والتجدد في الظهور، والاطراد وعدمه في الثبات بالنسبة إلى العرف، وتكرّر الملاحظة" هو ما دفعه إلى "تخصيص مؤلَّف لأعراف الكتابة والتأليف العربيين، من خلال البحث في إستراتيجيات النص العربي".

ولا يبحث جمال بوطيب في هذه الإستراتيجيات "باعتبارها شكلا دفاعيا احترازيا توقعيا للمؤاخذات النقدية، واستباقيا في رتق الفتوق"، التي هي "شيء آخر غير البحث في إستراتيجيات المؤلف الخاصة أثناء بناء نصه"، وهو ما دفعه إلى تجاوز مجموعة مِن المحاور المتعلّقة بـ"مفهوم الكتابة، وصناعة الكتابة، ومفهوم التأليف، وصناعة الكتاب وعلاقتها بالعلوم أو بالفنون العربية، والكتابة الإسلامية والكتابة العربية، والكتابة والصناعة الترجمية وغيرها"، التي صنّف فيها الباحثون غير قليل من المؤلفات، عربا كانوا أم غربيين.

وقصدَ "تجاوز إعادة إنتاج التعاريف ودلالاتها وارتباطاتها السياقية"، كان للكاتب اختيارٌ منهجيٌّ قائم على: تخصيص مدخل أسماه "في عرفية الكتابة"، يتناول فيه "مفهوم العرف وأنماطه، وحده وكيفية بنائه"، وقسّم الكتاب إلى قِسمَين كبيرين، أحدهما خاص بـ"الكتابة الإبداعية "، وثانيهما خاص بـ"الكتابة البحثية"، تمييزا لها عن الكتابة النقدية، باعتبارها نصوصا أولى في حاجة إلى لغة قراءة قد تكون نقدية.

ويتطرّق كتاب "أعراف الكتابة والتّأليف" في قسمه الأوّل إلى "صناعة الكتاب الإسلامي" مِن خلال العتبات والحواشي، و"الأعراف المرجعية للنص العربي" و"أعراف الكتابة الروائية" و"العنوان في الرواية" و"المقولات الظنية في الكتابة النسائية" و"العرف باعتباره إيديولوجيا" و"التوثيق بالنصوص" و"آليات الاشتغال والتلقي في القصة"، وغيرها من المباحث المرتبطة بالقسم المعنون بـ"العرف بين الصدور والامتداد".

وعنوَن الأكاديميّ جمال بوطيب القسم الثاني من كتابه الجديد بـ"الكتابة البحثية.. جدلية العرف والقاعدة"، ويتناول فيه "ما ينطلق من القواعد ليؤسس الأعراف"، وهو "الكتابة البحثية"؛ من خِلال "حقول معرفية مختلفة، مثل: الفلسفة، والسوسيولوجيا، والأدب، والنقد، ونقد النقد، وغيرها".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :   

سعودية تُبدع في الرسم الكرتوني بتقنيات إلكترونية حديثة وبرامج مُتقدمة  

  "أصيلة" المغربية ترسم طريق التخلص من الآثار النفسية لفيروس "كورونا"

 

   
casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربي جمال بوطيّب يقتفي الكتابة والتأليف في النص العربي المغربي جمال بوطيّب يقتفي الكتابة والتأليف في النص العربي



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة وشبابيةٍ

بيروت _الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca