آخر تحديث GMT 10:09:42
المغرب اليوم -

فضّلت القوّات المسلّحة الملكيّة اقتناء طائرات "أباتشي"

صفقات السلاح تبرز ثقة الجيش المغربي في الآليات القتالية الأميركية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صفقات السلاح تبرز ثقة الجيش المغربي في الآليات القتالية الأميركية

صفقات السلاح تبرز ثقة الجيش المغربي
الرباط - الدار البيضاء اليوم

فضّلت القوّات المسلّحة الملكيّة اقْتناءَ طائرات أبّاتشي الأميركية AH-64 عوضَ طائرات أتاك T-129 ATAK التّركية، في صفْقةٍ عسكرية غيْر مسبوقة، إذ لا يتوفّر المغرب على أسطول مماثل من نفس طراز هذه الطائرات النّفاثة، وهو ما يُفسّر الاعتماد الكلّي للآلة العسكرية المغربية على السّوق الأميركية.

وأبدى المغرب اهتماماً متزايداً بطائرات أتاك التّركية T-129 ، حيث انتقل ضباطٌ من القيادة العليا إلى تركيا للاطّلاع على المميّزات القتالية لهذا النّوع من طائرات الهيلوكوبتر، قبل أنْ تأتي زيارة الجنرال دو كور دارمي عبد الفتاح الوراق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، للولايات المتحدة الأمريكية، في أبريل 2018، لتقطعَ الشّك باليقين، ويستقرّ الاختيار على "أباتشي AH-64".

  أقرأ أيضا :

الملك اتخذ المبادرة طواعية لتحديد صلاحيات المؤسسة الملكية

وتمثّلُ الولايات المتحدة الأميركية الحليف الإستراتيجي الأوّل للمملكة والمورد الأوّل للأسلحة، حيث إن 44 في المائة من الأسلحة التي اقتناها المغرب ما بين 2012 و2016 قادمة من أميركا؛ وهو ما جعلَ الانفتاح على السّوق التركية مغامرة لا يمكن التنبؤ بتبعاتها المستقبلية، خاصة في ظلّ التشنّج الحاصل بين الإدارة الأميركية ونظيرتها التّركية.من المرتقبِ أن تحصلَ المملكة على 24 طائرة هليكوبتر بقيمة إجمالية قدرها 1.5 مليار دولار. ويتمُّ نقلُ الآليات العسكرية الأميركية إلى المملكة في غضون السّنتين المقبلتين. بينما انطلقت صفقة شراء المروحيات الأميركية منذ شهور، وسيتمّ تحديد تفاصيلها حالَ توصّل المغرب بالآليات العسكرية، وبالإضافة إلى هذه الصفقة، اشترت المملكة 25 طائرة جديدة من طراز Lockheed Martin F-16C / D Block 72 بقيمة إجمالية بلغت 3.8 مليارات دولار، وطلبت من الولايات المتحدة ترقية أسطولها الحالي البالغ 23 طائرة من طراز F-16 بمبلغ 2.985 مليون دولار.

وتشمل المشتريات الأخرى 162 دبابة جديدة من طراز M1A1، و300 قاذفة صواريخ TOW و1800 صاروخ بقيمة 180 مليون دولار. كما يبدي المغرب اهتماماً كبيراً بشراء نظام الصواريخ عالي الحركية (HIMARS)، وأنظمة الدفاع الجوي باتريوت، وطائرة الاستطلاع G550.

ويفتقرُ الجيش المغربي إلى أيّ نظام دفاع جوي بعيد المدى، على عكس الجزائر المجاورة التي اكتسبت في السنوات الأخيرة نظامًا صاروخيًا روسيًا وصينيًا متطورًا للغاية.

ويمثّل نظام الصواريخ باتريوت نظاما دفاعيا صاروخيا أرض-متوسط المدى، مصمّما لمواجهة جميع التهديدات الجوية، سواء كانت عبر الطائرات المقاتلة أو بدون طيار، صواريخ باليستية أو حتى صواريخ طوف.
يذكرُ أنّ صفقة حصول المغرب على هذه المنظومة ستكون الأولى من نوعها، وبخاصة أن القوات المسلحة لا تتوفر على أيّ نوع من المنظومات الدفاعية المضادة للصواريخ.

وقد يهمك أيضاً :

اصطدام باخرتين في مدخل ميناء طنجة المتوسط

 سفير المغرب في ماليزيا يؤكد ضرورة إطلاق خط جوي مباشر بين البلدين

 

 

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صفقات السلاح تبرز ثقة الجيش المغربي في الآليات القتالية الأميركية صفقات السلاح تبرز ثقة الجيش المغربي في الآليات القتالية الأميركية



حملت حقيبة يد من توقيع "بوتيغا فينيتا"

ريهانا تظهر مع والدتها بإطلالة ثمنها 3800 دولار

واشنطن - الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة

GMT 15:02 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 20:50 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يكشف صعوبة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تيباس يكشف عن رغبته في عودة البرازيلي نيمار للدوري الإسباني

GMT 17:42 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

يورغن كلوب يُعلن قادة ليفربول الإنجليزي بالانتخاب
 
casablancatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca