آخر تحديث GMT 13:44:39
الدار البيضاء اليوم  -

تعليقات غاضبة على مواقع التواصل خلال اليومين الماضيين

جدل واسع بعد قرار تمديد حالة "الطوارئ الصحية" في المغرب

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - جدل واسع بعد قرار تمديد حالة

فيروس كورونا
الرباط_الدار البيضاء اليوم

تمديد حالة "الطوارئ الصحية" ثلاثة أسابيع أخرى لم يكن خبراً مبهجاً لشرائح واسعة في المجتمع المغربي، بالنظر إلى التداعيات النفسية والاقتصادية والاجتماعية التي ستترتب عن هذه الخطوة الحكومية؛ وهو ما تجسد في التعليقات الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين.

إذا كانت الحالة الوبائية غير المستقرة هي الدافع الرئيسي وراء قرار التمديد، فإن فقدان الأمل في عودة الحياة إلى طبيعتها هو ما يدفع عديداً من الفئات المجتمعية إلى التعبير عن نقمتها تجاه المستجدات الصحية الراهنة؛ وهو ما يجعلها متخوّفة كل حين من تمديد "العزلة المنزلية" التي ساهمت في تسرّب الخوف إليها.

وفي هذا الصدد قال محسن بنزاكور، أستاذ علم النفس الاجتماعي في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن "ذلك هو ما نسميه بالأمل في حياة الإنسان، بوصفه الدافع الأساسي وراء الاستمرار في التوقع الإيجابي للشخص، ومن ثمة حينما يُعلن عن مدة معينة للطوارئ يتوقع الفرد أنه سيعود إلى حياته الطبيعية، واضعاً بذلك مجموعة من المخططات الشخصية".

وأضاف بنزاكور، في تصريح ، أن "الشخص الذي لم يتوقع وجود إمكانية كبيرة لتمديد الطوارئ الصحية تتولد لديه معاناة نفسية؛ غير أنها لم تصب كل المغاربة، وإنما استهدفت الشرائح التي لم تتوفر على التوقع العقلاني، ما يجعلها أكثر عرضة للقلق".

وأوضح الجامعي المغربي أن هذه الفئات المجتمعية "تعبر عن نفسها بأساليب الغضب والتوتر وفقدان الأمل، حيث تحاول ترجمة اليأس الذي بدأ يصيب الناس حاليا"، مستدركا: "فقدوا الأمل في الانفراج المُنتظر، لاسيما في غياب ضمانات رفع الحجر الصحي؛ لأن مبرر عيد الفطر قد يكون مبرر العطلة الصيفية".

وتابع الباحث في علم النفس الاجتماعي حديثه بالقول: "الأمل ينبغي أن يكون واقعياً، حيث يجب أن تتناسب تلك التوقعات مع الواقع، أي التوازن بين الواقع والمأمول؛ ما يجعل الفرد يهيئ نفسه لقرار التمديد، في ظل عدم التزام السكان بالحجر الصحي وتفشي الوباء".

وختم متحدثنا تصريحه بالإشارة إلى "وجود فئة أصلا غير صبورة، بحيث لا يندرج الصبر ضمن بنيتها الشخصية، ما يجعلها قد تقدم على الانتحار، أو أنها تتحدى السلطات بشكل مباشر؛ لكنها أصناف تبقى على العموم ضئيلة في المجتمعات بشكل عام، بالنظر إلى أنها تشكل إحصائيا ما بين 9 و10 في المائة من المجتمع".

قد يهمك أيضًا:

شركة أميركية تكشف عن إيجاد طريقة لتحييد وباء "كورونا" بالكامل

ارتفاع حصيلة الوفيات في إيران بسبب فيروس كورونا إلى 5297 والمصابين

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل واسع بعد قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية في المغرب جدل واسع بعد قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية في المغرب



تألفت الجميلة إلسا هوسك بموضة المعطف الأسود مع البنطلون الأبيض

اكتشفي أحدث صيحات الموضة من إطلالات النجمات العالميات هذا الأسبوع

باريس - الدار البيضاء

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca