آخر تحديث GMT 21:47:10
الدار البيضاء اليوم  -

معابر سبتة ومليلية تنتظر موقف إسبانيا من الصحراء المغربية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - معابر سبتة ومليلية تنتظر موقف إسبانيا من الصحراء المغربية

المعابر الحدودية في سبتة ومليلية
الرباط - الدار البيضاء

قراءة مواد بعض الأسبوعيات نستهلها من “الأسبوع الصحفي”، التي نشرت نسبة إلى مصادر إسبانية أن فتح المغرب للحدود مع سبتة ومليلية المحتلتين مرتبط بمدى قبول إسبانيا ببعض مطالبه، التي ترتكز أساسا على الاعتراف بسيادته على أقاليمه الجنوبية بالإضافة إلى قضايا أخرى.ووفق المنبر ذاته فإن صحيفة “إيل إسبانيول” قالت إن المعابر الحدودية بين المغرب مغلقة منذ شهر مارس 2020، نتيجة انتشار وباء كورونا في المغرب ”، معتبرة أن الرباط تستغل هذا الأمر كذريعة لاستمرار إغلاق المعابر مع الاستمرار في تطوير المشاريع بالمناطق الشمالية.وأشارت “الأسبوع الصحفي” إلى أن إسبانيا سبق أن أعلنت عن قرب فتح حدودها مع المغرب، بما فيها معبرا المدينتين المحتلتين “باب سبتة” و”بني أنصار”؛ إلا أن الأمر بيد السلطات المغربية التي قامت بالإغلاق، لكن يبدو أن الإعلام هدفه الضغط على المغرب حتى يفتح الحدود من جديد.

ونشرت الأسبوعية ذاتها أن عبد الرحيم بيوض، رئيس مكتب الاتصال المغربي بتل أبيب، كشف موعد إطلاق الرحلات المباشرة بين المغرب وإسرائيل، إذ كتب في صفحة “إسرائيل بالعربية” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “بعد شهر رمضان، سنعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة بين الدولتين”.وأجرى بيوض لقاء مع أوفير أكونيس، وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، ناقش خلاله اتفاق السلام والتعاون الموقع بين البلدين، وقال إن التقاليد اليهودية جزء لا يتجزأ من الثقافة المغربية، متوقعا زيادة في التعاون بين البلدين.“الأسبوع الصحفي” أفادت، أيضا، بأن الإدارة الأمريكية قامت بحركية في مناصب السفراء الأمريكيين بإفريقيا، شملت العديد من الدول؛ فيما لم يعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن ترشيح أي اسم لشغل منصب سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة المغربية، بعد انتهاء مهام ديفيد فيشر في يناير الماضي.

ونشرت “المنعطف” أن محمد الصوفي، رئيس منتدى مهندسات ومهندسي جبهة القوى الديمقراطية، أفاد للأسبوعية بأن إشراك المهندسين في المشاريع الكبرى ضرورة لحل المشكلات الإنشائية. وأكد الصوفي أنه “حان الوقت لأن يكون لنا تصور حديث يتماشى مع مشروع حزبنا اللصيق بما هو اجتماعي صرف، والذي يشمل جميع القطاعات”.

أضاف المهندس والمدير السابق بالمكتب الوطني للسكك الحديدية أنه “قبل الترشح والانخراط في المجال السياسي، الذي سيرفع لا محالة من مستوى جودة العمل السياسي، يجب الاهتمام بالعمل القاعدي أي الدراسات الجامعية؛ وهو أمر يجب وضعه تحت المجهر قبل الوصول إلى الانخراط في العمل السياسي”.“الأيام” نشرت أن رجال الدرك الملكي يرابطون ليل نهار أمام الإقامة الرئيسية الخاصة للمستشار الملكي أندري أزولاي، الذي عمل مع الملك محمد السادس بعد والده الراحل الحسن الثاني.

وأضاف الخبر أن السلطات قررت هدم السور الخارجي لهذه الإقامة الواقعة في الشارع الرئيسي لمدينة الهرهورة الشاطئية، على غرار ما تم مع مجموعة من الفيلات السكنية لنافذين في الدولة، من أجل توسعة الشارع الرئيسي للمدينة الذي أصبح في حلة جديدة، قبل أن تتم إعادة بناء سور الفيلا بعد إزاحته لبضعة أمتار حتى يستجيب للمعايير الصارمة لمخطط التهيئة الجديد للمدينة التي تحولت في الأشهر الأخيرة إلى ورش مفتوح، بإشراف مباشر من والي الرباط محمد اليعقوبي.

وتورد الأسبوعية ذاتها أن عددا من قيادات حزب العدالة والتنمية تعول على إقناع عبد الإله بن كيران، الأمين العام السابق لحزب “المصباح”، بالعودة إلى المشهد الحزبي قوة لإعادة الزخم إلى الحزب الذي فقد الكثير من بريقه في الولاية الحكومية الأخيرة.وحسب “الأيام”، فإن رئيس الحكومة السابق لم يبد أي رغبة سواء في العودة مجددا إلى واجهة المشهد السياسي أو الترشح مرة أخرى في الانتخابات التشريعية المقبلة؛ التي دأب على خوضها فيها منذ انتخابات سنة 1997.

وأفادت الأسبوعية ذاتها كذلك أن شارع محمد الخامس تقرر إغلاقه لمدة 9 أشهر كاملة لإفساح المجال لبناء مرأبين أرضيين، الأول تحت الأرض بالساحة المقابلة للبناية التاريخية لبريد المغرب، بجوار متحف بنك المغرب، فيما سيتم بناء المرأب الثاني ما بين محطة القطار وساحة مسجد السنة، ليصبح بذلك عدد المرائب في شارع محمد الخامس ثلاثة بعدما سبق أن تم بناء المرأب الأول منذ 3 سنوات؛ بالساحة المحاذية لمحطة القطار.

ووفق “الأيام” فإن مدة إنجاز الأشغال المتمثلة في 9 أشهر تبدو مستغربة، خاصة أن مرائب أخرى تم بناؤها بالمدينة استغرقت أشغالها أزيد من ثلاث سنوات.وفي حوار مع “الأيام”، ذكر عالم الاجتماع إدريس بنسعيد أن ضعف الحزب السياسي في المغرب واضح، وترجع هذه المفارقة إلى مستوى أعمق يتجاوز النص الدستوري والخطاب المعلن إلى طبيعة السياسة والنموذج السياسي نفسهما بالمغرب، وعلى ضوئهما موقع الحزب السياسي ووزن التمثيلية البرلمانية داخل هذا النظام. ويرتبط ضعف الحزب بطبيعة النظام السياسي، حيث تتداخل ثلاثة نماذج يخفي دوريا أحدهما الآخر؛ وهو ما لا يسمح للأحزاب السياسية بالإبداع وإنما فقط بالبحث عن سبل الاستمرار. ومن هنا، تتناسل الأمراض التنظيمية داخل الأحزاب السياسية.

الأستاذ الجامعي والمفكر السوسيولوجي أفاد بأن المغرب يعيش في قلب نظام بثلاثة وجوه، وأن الخطر الداهم هو الفراغ السياسي.محمد أنين، رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، تطرق، في حوار مع “الوطن الآن”، إلى ضرورة حماية الساحل الشمالي لمدينة الجديدة من التشوهات العمرانية والبيئية التي تهدده، مشيرا إلى الاختلالات على مستوى الساحل بالجديدة؛ منها ما هو عام وله علاقة بالمجال البيئي ككل، كاقتلاع النخيل على مستوى طريق مراكش واختفاء حدائق بأزمور، ومنها ما له علاقة بالمجالالبيئي في شقه المرتبط بالساحل فقط.

وعلاقة بقرار الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان لعام 2021، أفاد محمد خكلي، أستاذ الفكر الاسلامي، لـ”الوطن الآن”، بأنه كان على الحكومة، قبل اتخاذ قرار الإغلاق الليلي، أن تضع خيارات عديدة وتختار الأنسب.وذكر أستاذ الفكر الإسلامي أنه “لا شيء يمنع صلاة التراويح في البيوت، وأنا أشجع الناس على إقامتها بالبيوت، وإشراك الأبناء والأهل فيها، على اعتبار أن في ذلك أجرا كبيرا ومنافع اجتماعية عظيمة؛ من بينها حصول البركة في البيت، بالإضافة إلى اقتداء الأبناء بآبائهم”.

قد يهمك ايضا 

خطوات مهمة تستعد إسبانيا لاتخاذها تجاه المغرب لتعزيز العلاقات بين البلدين

إسبانيا تهدي القوات البحرية المغربية سفينة حربية جديدة

 
casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معابر سبتة ومليلية تنتظر موقف إسبانيا من الصحراء المغربية معابر سبتة ومليلية تنتظر موقف إسبانيا من الصحراء المغربية



إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca