آخر تحديث GMT 08:47:20
الدار البيضاء اليوم  -

أوضح أنّ القيم السائدة داخل المجتمع هي التي تحدّد طبيعة القانون الجنائي

الرميد يؤكّد أنّ الدولة لا يحق لها معاقبة من احتار إفطار رمضان في مكان مغلق

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - الرميد يؤكّد أنّ الدولة لا يحق لها معاقبة من احتار إفطار رمضان في مكان مغلق

وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد
الرباط - الدار البيضاء اليوم

أكّد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، إن "المعرقل الحقيقي لمشروع القانون الجنائي داخل البرلمان هو تضمنه لتجريم الإثراء غير المشروع"، مشيرا إلى أن حزبا سياسيا متموقعا في المعارضة (البام) ومعروفا بفرض آرائه على فرق الأغلبية كذلك "عمد، في فترة سابقة، إلى الضغط من أجل عدم تمرير المشروع ككل".

الرميد، الذي تحدث السبت بالجامعة الشعبية التي نظمها حزب الحركة الشعبية بمدينة سلا، أضاف أن "الوزير التجمعي السابق محمد أوجار حاول من جديد طرح المسودة من أجل النقاش البرلماني؛ لكنها لاقت نفس المصير"، مسجلا أن "القانون يعاني عطالة زمنية وصلت 4 سنوات و7 أشهر، على الرغم من أنه خلا من القضايا الخلافية على مستوى الحريات الفردية".

المسؤول الحكومي تابع أمام الحضور، الذي ضم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن "مثل هذه الصعوبات عادة ما تواجه التشريعات المهمة"، مشددا على أن "قضية الإجهاض تم الحسم فيها بفضل التوافق بين مختلف المؤسسات المعنية"، وزاد: "المشروع المطروح اعتمد أساسا على دستور المملكة، والاتفاقيات الدولية ذات الصلة".

وبخصوص مذكرة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان: "إنه اطلع على مضامينها ولن يعلق عليها، على الرغم من أن بعض الفصول جاءت بعيدة عن مسودة القانون الجنائي الموضوعة بالبرلمان، حيث لا وجود لقضايا العلاقات الرضائية وغيرها داخل النص القانوني"، وزاد منتقدا: "بالنسبة للحكومة، فما صدر عن المجلس غير ملزم نهائيا".

وأوضح الرميد أن "الحرية حق أصيل للإنسان، والمعيار المحدد لطبيعة القانون الجنائي بالنسبة له هو منظومة القيم السائدة داخل المجتمع"، مشيرا إلى أنها التي تحدد نطاق ممارسة الحرية، رافضا تماما "اعتبار القانون المغربي معاقبا على تغيير الدين، بل على زعزعة عقيدة مسلم، والتي تتم عبر التغرير بالناس الذين يواجهون مشاكل اجتماعية أو اقتصادية".

وأكمل الوزير قائلا: "الأصل هو من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، مسجلا في السياق ذاته أنه "ليس للدولة نهائيا الحق في اقتحام الفضاء الخاص والتجسس والتلصص وكسر الأبواب على الراشدين الراغبين في ممارسة حميمياتهما"، مضيفا أن "مسألة إفطار رمضان كذلك مرتبطة بالفضاء، فمن ولج مكانا مغلقا من حقه أن يمارس قناعاته كما شاء".

قد يهمك أيضًا : 

القضاء المغربي يؤيد حكمًا بإعدام قتلة السائحتين

الملك محمد السادس يُؤكِّد أنَّ العدالة مفتاح مُهمٌّ في مجال تحسين مناخ الأعمال وحماية المقاولات

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرميد يؤكّد أنّ الدولة لا يحق لها معاقبة من احتار إفطار رمضان في مكان مغلق الرميد يؤكّد أنّ الدولة لا يحق لها معاقبة من احتار إفطار رمضان في مكان مغلق



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن - الدار البيضاء اليوم

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
الدار البيضاء اليوم  - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
الدار البيضاء اليوم  - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca