آخر تحديث GMT 11:23:50
الدار البيضاء اليوم  -

رئيس حكومة إسبانيا يستثني المغرب من تحركات دبلوماسية في إفريقيا

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - رئيس حكومة إسبانيا يستثني المغرب من تحركات دبلوماسية في إفريقيا

رئيس حكومة إسبانيا
الرباط _الدار البيضاء اليوم

الرباط “غائبة” عن جدول أعمال صناع القرار في مدريد؛ فتأجيل القمة الاستثنائية بين المغرب وإسبانيا مازال يلقي بظلاله على العلاقات بين البلدين، فيما يستأنف رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز سلسلة زياراته الخارجية هذا الأسبوع ببلدين إفريقيين، أنغولا والسنغال.

وبعد توقف اضطراري بسبب حالة الطوارئ الصّحية، يعود النشاط الدبلوماسي إلى قصر مونكلوا، مقر رئاسة الحكومة الإسبانية، حيث من المرتقب أن يطير رئيس الحكومة الإسباني الاشتراكي بيدرو سانشيز إلى إفريقيا في جولة هي الأولى من نوعها، سيستهلها بدولة أنغولا.

من المرتقب أن يزور سانشيز عددا من الدول الإفريقية والآسيوية خلال الفترة المقبلة، لكنه لم يخصص ولو زيارة واحدة إلى المغرب، الجار الجنوبي الذي يتقاسم معه عددا من القضايا، في مقدمتها ملف الهجرة والأمن الإقليمي.

وتعتبر إسبانيا الشريك التجاري الأول للرباط. كما أن المغرب هو أول زبون لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي بعد الولايات المتحدة، ويشكل المغاربة أكبر جالية في إسبانيا، حيث يقترب عددهم من مليون شخص، وتوجد في المغرب أكبر شبكة لمعهد ثربانتس.

والسياح الإسبان هم الزبون الثاني للمغرب، بعد الفرنسيين. وفي 2018، سافر 900 ألف سائح مغربي إلى إسبانيا، فيما استقبلت المملكة المغربية 700 ألف إسباني. وقبل عام 2018، اعتادت حوالي 5000 امرأة مغربية على عبور المضيق للعمل في جني الفراولة.

وعن تجاوز الرباط في زيارات سانشيز، قال المحلل السياسي نوفل البعمري إن “الأمر لا يتعلق بتهميش، لأن المغرب في وضعية قوية من الناحية الدبلوماسية، ولا يمكن أن يتم تجاوزه أو القفز عليه في المنطقة، خاصة مع تحوله إلى مدخل وبوابة رئيسية نحو إفريقيا”.

لذلك، يرى المحلل ذاته أنه “لا يمكن وصف الأمر بأنه تجاوز أو تهميش للمغرب، بل يتعلق بجوانب أخرى دبلوماسية ترتبط ببعض القضايا التي تهم البلدين والتي يجب تعميق النقاش الدبلوماسي حولها، منها ما يتعلق بالتطورات الايجابية الأخيرة التي حدثت في الأقاليم الصحراوية الجنوبية”.

واعتبر البعمري أن “الصحراء تفرض على إسبانيا تعاطيا مختلفا مع هذه التطورات، وأن تقوم بإنضاج موقفها من النزاع ككل ومن المنطقة التي باتت قبلة دبلوماسية، حيث إن موقف إسبانيا الكلاسيكي من النزاع لم يعد ملائما لمختلف الديناميات التي أطلقها المغرب، خاصة دبلوماسيا”.

وشدد المتحدث لهسبريس على أن “ما يحتاجه المغرب وإسبانيا انسجاما مع العلاقة الاستراتيجية التي تربط البلدين ومع الدور التاريخي لإسبانيا في النزاع وفي المنطقة، هو أن يفتحا معا حوارا حول مستقبل العلاقة بينهما ينسجم من المصالح الحيوية لكل بلد”.

قد يهمك ايضا :

تأجيل الاجتماع رفيع المستوى بين مدريد والرباط بسبب فيروس كورونا

 

مصادر تؤكد أن التأجيلات المتتالية لقمة المغرب وإسبانيا تزيح الستار عن "أزمة صامتة"

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس حكومة إسبانيا يستثني المغرب من تحركات دبلوماسية في إفريقيا رئيس حكومة إسبانيا يستثني المغرب من تحركات دبلوماسية في إفريقيا



GMT 11:23 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
الدار البيضاء اليوم  - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 11:01 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

الخطوط التونسية تعلق رحلاتها مع المغرب
الدار البيضاء اليوم  - الخطوط التونسية تعلق رحلاتها مع المغرب

GMT 15:50 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

المطبخ العصري ركن أساسي من المنزل الحديث
الدار البيضاء اليوم  - المطبخ العصري ركن أساسي من المنزل الحديث

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل

GMT 01:43 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أردنية تبدع في صناعة حلوى الدونات بطريقة جذابة
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca