آخر تحديث GMT 16:08:22
الدار البيضاء اليوم  -

توقيع اتفاقيات لتطوير الصناعة والبحث في مجال الطاقة الشمسية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - توقيع اتفاقيات لتطوير الصناعة والبحث في مجال الطاقة الشمسية

تطوير صناعات الطاقة الشمسية
الرباط-المغرب اليوم

 أبرمت كل من الوكالة المغربية للطاقة الشمسية ولجنة الطاقة الذرية والطاقات البديلة ومجموعة "ألسن"، مجموعة اتفاقيات موازية ومكملة، تهدف إلى تطوير الصناعة والبحث والتطوير في مجال الطاقة الشمسية، وكذلك تثمين تكامل الخبرات والتجارب بين هذه الأطراف الموقعة.   ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقيات بالأحرف الأولى من قبل كل من رئيس مجلس الإدارة الجماعية للوكالة المغربية للطاقة الشمسية، مصطفى الباكوري، والرئيس المدير العام للجنة الطاقة الذرية والطاقات البديلة، دانييل فيرفيردي، ورئيس مجموعة "ألسن"، بيير برييو، في سياق اقتناع الشركاء الموقعين عليها بضرورة تطوير الطاقات المتجددة، فضلا عن كون تطوير هذه الطاقات تعد ركيزة أساسية في دينامية الانتقال في مجال الطاقة الجاري لاستثمار الفرص الاجتماعية والاقتصادية الكامنة.   وسيتم ترجمة هذه الاتفاقيات، من جهة، من خلال المشاركة الاستراتيجية للوكالة المغربية للطاقة الشمسية بـ 50 %، إلى جانب مجموعة "ألسن" في شركة "ألسولين" الفاعلة في التكنولوجيا الشمسية الحرارية العاملة بتقنيات "مرايا فريسنيل"، ومن جهة أخرى، من خلال إنشاء مختبر بحث مشترك في المغرب بين الوكالة المغربية للطاقة الشمسية ولجنة الطاقة الذرية والطاقات البديلة، وإطلاق العديد من المشاريع التي تهدف إلى تنمية التعاون وتبادل الخبرات.   وأوضح الباكوري أن هذه الشراكة الثلاثية تهدف بالأساس إلى تعزيز تكنولوجيات الطاقة الشمسية، لاسيما تلك العاملة بتقنيات "مرايا فريسنيل"، وذلك في أفق تطوير قاعدة صناعية، وأرضية للبحث والتطوير والابتكار من شأنها أن تنمي هذه التكنولوجيات إلى جانب التقنيات الأخرى.

وشدد على أن المغرب يعد من البلدان الرائدة في هذا المجال، معربا عن أمله في الاستفادة من هذا التقدم بفضل إطلاق وتطوير مشروع "نور"، مشيرا إلى أن تقنيات الطاقة الشمسية تتميز بكونها قادرة على الاستجابة لحالات محددة، بما في ذلك تطوير مشاريع صغيرة ومتوسطة الحجم وملائمة للمناطق النائية عن شبكات، من حيث تلبية الاحتياجات الصناعة وتلك غير المرتبطة بالكهرباء، من قبيل الحرارة الصناعية أو تكييف الهواء.   وأضاف أنها تسعى إلى توفير الوسائل الكفيلة التي تمكن من التوجه نحو بلدان أخرى في الخارج ولا سيما في أفريقيا.   وتابع، "إننا نتلقى طلبات من أجل التعاون والتطوير والاستجابة للاحتياجات من الكهرباء والطاقة"، مشددا على ضرورة إشراك أكبر عدد ممكن من الفاعلين الوطنيين والصناعيين والأكاديميين وكذلك المهتمين بالبحث والتطوير في هذا الورش.   وذكر الرئيس المدير العام للجنة الطاقة الذرية والطاقات البديلة، دانييل فيرفيردي، أن هذه الشراكة تسعى لتكون تجربة صناعية حقيقية في مجال استخدام الطاقة الشمسية الحرارية، مستعرضا بالمناسبة أوجه التعاون التي تتيحه هذه الشراكة.   وأشار إلى أن المغرب يعد المكان المثالي لتطوير هذه التكنولوجيات الطاقية، وذلك بالنظر للقدرة الإنتاجية الهامة من الطاقة التي تتمتع بها البلاد ولحجم الاحتياجات التي يعبر عنها الصناعيون في هذا المجال.   وشدد رئيس مجموعة "ألسن"، بيير برييو، على أهمية هذه الشراكة الثلاثية، لافتا إلى أن نجاح هذا المشروع يعتمد على استعمال أمثل ومستدام لهذه التكنولوجيا، وكذلك على تقوية الكفاءات ذات الصلة.   وترتكز هذه الاتفاقيات المبتكرة على قدرات الشركاء من أجل تنمية مستدامة للطاقة الشمسية على مستوى إقليمي ودولي.

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيع اتفاقيات لتطوير الصناعة والبحث في مجال الطاقة الشمسية توقيع اتفاقيات لتطوير الصناعة والبحث في مجال الطاقة الشمسية



إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم
الدار البيضاء اليوم  - موديلات ستائر 2021 لعيد الفطر لمنزل متجدد وعصري

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca