آخر تحديث GMT 15:50:54
الدار البيضاء اليوم  -

سياسيات تايوان تلقّن الصين درسًا لن تنساه في الديمقراطية

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - سياسيات تايوان تلقّن الصين درسًا لن تنساه في الديمقراطية

خوض الانتخابات الرئاسية بمرشحتين من النساء
هونج كونج - علي صيام

على الرغم من إصرار الصين المستمر على أن تايوان جزء من أراضيها الوطنية، إلا أن سياسيات تايوان نجحت في تلقين الصين درساً لا ينسى في الديمقراطية، حيث يتمتع النظام السياسي في تايوان، بالتزامه القوي بالديمقراطية، بالرغم من أن تاريخها السياسي يثبت أنها جزيرة صغيرة تسحقها سيادة القوة العظمى الأقرب لها من الناحية الجغرافية، وهي الصين.

وتواصل بكين فرض سيادتها على تايوان وتراها كدولة متمردة يجب أن تندمج مع الصين، وإذا تمكنت تايوان في مرحلة من إعلان استقلالها رسميا، سترفض الصين استبعاد التدخل العسكري، وبالرغم من هذا التاريخ، إلا أن التايوانيين تمكنوا من انتخاب قادتهم منذ عام 1996 ، وكانت نسبة الاقتراع بالانتخابات تصل على الدوام إلى نحو 75 %، ما يعبر عن الحياة الديمقراطية الحقيقية التي تعيشها تايوان.

وتخطط تايوان هذا العام، للاستفادة من أصواتها للقيام بشيء استثنائي، مع اقتراب إجراء الانتخابات الرئاسية، التي من المتوقع أن تفوز بها امرأة، وتحتدم المنافسة للفوز بسباق الانتخابات الرئاسية بين الحزب التايواني الحاكم، كومينتاج، وحزب التقدم الديمقراطي المعارض، حيث رشح كلاً منهما امرأة لخوض الانتخابات الرئاسية هذا العام.

ورشح الحزب الحاكم نائبة البرلمان التشريعي التايواني، هانغ هسيو تشو البالغة من العمر 67 عامًا، المعروفة بحديثها المباشر وخطبها الحماسية، وقد تعرض والدها للسجن لمدة ثلاثة أعوام ونصف،  بتهم التعاطف مع الشيوعية أثناء فترة القمع السياسي طوال الأربعينات من القرن الماضي أثناء فترة التطرف الأبيض، ولم يتمكن من العثور على عمل بعد إطلاق سراحه، وعانت الأسرة في حياتها، ولذلك عملت هانغ كمعلمة في المدرسة الثانوية قبل دخولها البرلمان عام 1990.

أما منافستها من الحزب الآخر فهي تساي إنغ ون، رئيسة الحزب الديمقراطي التقدمي، البالغة من العمر 59 عامًا، والتي تعتبر هي الأوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية لهذا العام، وترعرعت في كنف عائلة ثرية تعمل في مجال الأعمال، وتتسم تساي بطريقتها المهذبة والمتحفظة في الحديث، ويحفل تاريخها المهني بالعديد من المناصب الحكومية التي تقلدتها، كما درست في جامعة "كورنيل" وكلية "لندن" للاقتصاد وحققت نجاحا كأستاذ للقانون، قبل دخولها معترك السياسة.

وتعتقد كلتا السياسيتين أنهما صنعا تاريخاً حافلا، وذكرت هانغ للصحافيين "آمل أن هذه المعركة السياسية التي تدور بين امرأتين، ستسفر عن فهم جديد كلي، ومثالا للديمقراطية الحقيقية يحتذى به"، وتتسم تساي بأنها أكثر إيجابية حول تحقيق التقدم، حيث قالت "قد يستغل البعض الجنس والنوع، ليشكل حاجزا للمرأة يجب أن تتغلب عليه، عند رغبتها في التواجد في مجال السياسة، وهو الوضع الذي يختلف كليا في تايوان اليوم".

وأضافت تساي "بالطبع هناك بعض الأشخاص في تايوان الذين لا يزالون يفكرون بشكل تقليدي، وقد ينظر البعض بعين متردد إلى المرأة كرئيسة للبلاد، ولكن أعتقد أن الشباب متحمسون بشكل عام حول هذه الفكرة، لأنهم يعتقدون أنه أمر عصري".

ومن المثير للاهتمام، أن الشعب التايواني يهتم بسن المرأة في معترك السياسة بدلاً من جنسها،  حيث تناضل النساء الأصغر سنا من أجل المضي قدما في السياسة التايوانية، إلا أن تايوان خلافا للمجتمعات الغربية، تفتح الأبواب لسياسيات عند تقدمهم في العمر، ويعتقد المحللون الاجتماعيون أن الشعب التايواني يتقبل قيادة النساء البالغ عمرهن أكثر من 50 عامًا، وذلك لأنهن ينجحن في قيادة القبائل والعشائر الصينية.

وأضحت الرئيسة التنفيذية لمركز أبحاث "Chunghua 21st Century "، في تايوان "أعتقد أن تايوان مستعدة بشكل أفضل للقيادات النسائية حتى من الولايات المتحدة، ففي الأيام القديمة عندما تصل المرأة إلى سن الخمسين أو الستين، تتقلد مناصب أعلى وأكثر أهمية، فعلى سبيل المثال تتولى سلطة قائد العشيرة والعائلة في كثير من الأحيان، ولذلك فإن القيادات النسائية ليست غريبة على الثقافة الآسيوية".

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسيات تايوان تلقّن الصين درسًا لن تنساه في الديمقراطية سياسيات تايوان تلقّن الصين درسًا لن تنساه في الديمقراطية



إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم
الدار البيضاء اليوم  - موديلات ستائر 2021 لعيد الفطر لمنزل متجدد وعصري

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca