آخر تحديث GMT 17:47:05
الدار البيضاء اليوم  -

المزند يتوقع استقطاب "تيميتار" لأكثر من نصف مليون متفرّج

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - المزند يتوقع استقطاب

مهرجان "تيميتار، علامة وثقافة"
أغادير - المغرب اليوم

عبَّرَ المُدير الفنّي لمهرجان "تيميتار، علامة وثقافة" المنظم في مدينة أغادير عنْ فخْره بكوْن المهرجان هو الوحيد في المغرب الذي يُخصّصُ 50% من برمجته للفنّانين الأمازيغ.

واعتبر إبراهيم المزند، أنّ مهرجان "تيميتار" يُعتبرُ مَحطّة فنّية سنوية بارزة وعيدا لأهل سوس وللجمهور المغربي، يستقبلون خلاله الفنانين الأمازيغَ، وفنّانين من مختلف مناطق العالم، لافتا إلى أنّ المهرجان فُرصة سنوية لإبراز الهويّة المغربية في تعدّدِ روافدها، وكذا الاحتفاء بالموسيقى العالمية.

وفي الوقت الذي تتعالى شكاوى الفنانين المغاربة من إقصائهم من المشاركة في المهرجانات الفنية الكُبرى التي تُنظّمُ بالوطن، بين المزند أنّ سياسة منظمي مهرجان "تيميتار" في مجال إشراك الفنانين المحلّيين واضحة، وهيَ مؤسَّسة على إيلاء أهمّية كُبرى للفنانين الأمازيغ، وتمكينهم من لقاءِ جمهورهم على منصّات المهرجان.

وزادَ أنَّ المهرجانَ، خلال دوراته الـ 11 الماضية، أتاح الفرصة لأكثر من 90% من الفنانين الأمازيغ للحضور على منصات المهرجان، غيْرَ أنّه أكّدَ على أنّ مهرجان "تيميتار" لا يستطيع لوحْده أنْ يحُلَّ جميع المشاكل التي يُعاني منها الفنانون الأمازيغ.

وأوضح أنّ الساحة الفنيّة الأمازيغية تشهد دينامية، لكنّ الفنانين يواجهون عراقيل، لاسيما في ظلّ تنامي قرصنة أعمالهم الفنيّة، ونشرها عبر وسائط الاتصال الحديثة، وهو ما يؤدّي إلى ركودٍ في مبيعات الأشرطة الفنية، ومن ثمّ تضرّر الفنانين مادّيا.

وأضاف، "هذه مشكلة تتعلق بمشكلة السياسة الثقافية في المغرب، رغم أن المغرب يشكل استثناء في المنطقة الأفريقية والشرق الأوسط في الآلية التي أعطيت للفنانين لكي يشتغلوا".

وجوابًا على سؤالٍ طُرح خلال أولى الندوات الصحافيّة المخصّصة للفنّانين المشاركين في المهرجان، حوْلَ ما إنْ كانَ منظمو "تيميتار" يُفكّرون في نقْل بعض السهرات إلى قُرى سوس، بين المزند أنّ قُرى سوس أعطتْ الكثيرَ للساحة الفنّية الأمازيغية، إذْ أنّ أغلب الفنانين الأمازيغ "الروايس" ينحدرون منها، وتتمّ أولى لقاءاتهم بالجمهور في الأسواق الشعبية.

وعلى عكْسِ ما هوَ سائد في الشرق، يضيف المزند، من كوْن الثقافة والموسيقى ترتبطُ بالصالونات، فإنّها في المغرب تحضرُ بقوّة في الفضاء العامّ، خصوصًا في سوس، حيثً تظلّ هذه الثقافة أكثر حضورا في القرى والبوادي، وتابع "هذا مفخرة لنا".

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المزند يتوقع استقطاب تيميتار لأكثر من نصف مليون متفرّج المزند يتوقع استقطاب تيميتار لأكثر من نصف مليون متفرّج



إطلالات يوم شم النسيم الأنيقة من مجموعات عروض الأزياء

القاهرة - الدار البيضاء اليوم
الدار البيضاء اليوم  - موديلات ستائر 2021 لعيد الفطر لمنزل متجدد وعصري

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca