آخر تحديث GMT 21:40:17
الدار البيضاء اليوم  -

الفشل يلاحق نتنياهو في محاولة تجنيد معسكر اليمين للتوقيع على رسالة تأييد له

الدار البيضاء اليوم  -

الدار البيضاء اليوم  - الفشل يلاحق نتنياهو في محاولة تجنيد معسكر اليمين للتوقيع على رسالة تأييد له

رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة - الدار البيضاء اليوم

فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في جمع توقيعات أعضاء الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، من أحزاب اليمين المتحالفة معه، وفيها يتوجهون إلى الرئيس الإسرائيلي، رؤوبين رفلين، يطلبون تكليفه مرة أخرى بتشكيل الحكومة المقبلة. وبناء على ذلك، يفقد نتنياهو القدرة على إجراء محاولة أخرى. وإذا لم يغّير رئيس حزب اليهود الروس، أفيغدور ليبرمان، رأيه في اللحظة الأخيرة ويعود إلى صفوف الائتلاف اليميني، فإن الحلبة السياسية الإسرائيلية ستخوض معركة انتخابات أخرى في الشهور المقبلة.

وكان حزب الليكود قد باشر، أمس (الأحد)، جمع تواقيع من النواب وغرضه أن يصل إلى 61 مؤيدًا، يوصون رئيس الدولة أن يكلف نتنياهو، مجددًا بتشكيل حكومة، أي بعد انتهاء المهلة المعطاة للكنيست لهذا الغرض.

المعروف أن الحلبة السياسية الإسرائيلية تعاني أزمة معقدة لم يسبق لها مثيل في تاريخها. فالحكومة الحالية بقيادة نتنياهو تعمل كحكومة انتقالية منذ نحو السنة. وجرت انتخابات في أبريل (نيسان) الماضي، وكلف نتنياهو بعدها بتشكيل حكومة، فلم يستطع ولم يعد كتاب التكليف، بل دفع بإسرائيل إلى انتخابات ثانية في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي. وبعد الانتخابات كلف نتنياهو من جديد وفشل من جديد، لكنه أعاد هذه المرة كتاب التكليف. وتسلمه بيني غانتس، رئيس حزب الجنرالات، وفشل هو أيضا. فانتقل كتاب التكليف إلى الكنيست لمدة 21 يومًا، تنتهي بعد 9 أيام من اليوم. وحسب القانون، يمكن للكنيست أن يوصي رئيس الدولة أن يكلف مرشحًا من صفوفه، وعليه أن يجمع تواقيع 61 نائبًا، فإذا نجح في توفير هذه التواقيع، يتم تكليف الشخص الموصى به، ويعطى مهلة 14 يومًا. فإذا فشل، يتم حلّ الكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة.

وأعلن وزير المواصلات، بتصلئيل سموتريتش، من كتلة اتحاد أحزاب اليمين، أمس، أنه لن يوقع لنتنياهو على توصية للرئيس بتشكيل حكومة، وفسر موقفه، قائلًا: "هذا ليس وقت الخدع الإعلامية". وقال حليف نتنياهو، رئيس حزب اليهود الشرقيين المتدينين "شاس"، أرييه درعي، إنه لا جدوى من التوصية على نتنياهو، "ولا حاجة لأن نلعب في ملعب ليبرمان". وهكذا، عادوا إلى المربع الأول، عاجزين عن فك خيوط الأزمة، ولهذا فإن الاتجاه السائد بات بإجراء جولة انتخابات ثالثة خلال أقل من سنة. والسبيل الوحيد لمنع ذلك هو تغيير موقف ليبرمان، وقبوله بالانضمام إلى حكومة أقلية يمينية برئاسة نتنياهو أو حكومة أقلية يسارية وسطية مسنودة بأصوات العرب برئاسة غانتس. وفي الحالتين يبدو هذا الاحتمال مثل عجيبة.

ويحاول بعض النواب من مختلف الأحزاب البحث عن وسيلة أخرى لإنقاذ البلاد من الانتخابات الثالثة، لكن هذه المحاولات تتم بشكل سري خوفًا من تسريبها وإجهاضها قبل أن تولد. وذكرت مصادر في الليكود أن عددًا من نواب الحزب ومعهم عدة رؤساء بلديات ونشطاء الليكود من المستوطنات، يمارسون ضغوطًا على رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، أن يجمع تواقيع أعضاء كنيست يوصون بتكليفه هو بتشكيل حكومة، وليس نتنياهو. وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، إن هؤلاء القادة الميدانيين يرون أن هذه هي الوسيلة الوحيدة التي تضمن بقاء الليكود في الحكم؛ حيث إنه بإمكان إدلشتاين جمع تواقيع 61 عضو كنيست وأكثر، وإنه قادر على جذب أصوات من المعسكر الآخر، بما في ذلك من كتلة "كاحول لافان" حتى من القائمة المشتركة.

ورغم أن احتمالًا كهذا ليس واردًا عند بنيامين نتنياهو والمخلصين له، فإن مصادر في الليكود تدعي أن هذه هي الطريقة الوحيدة لمنع انتخابات ثالثة ولبقاء الليكود في الحكم. وقال بيان صادر عن مكتب إدلشناين إن "رئيس الكنيست يركز اهتمامه في هذه الأيام على أمر واحد فقط لا غير، وهو تشكيل حكومة ومنع انتخابات أخرى، وأي مقولة غير صحيحة لن تحرفه عن هذا الهدف".

وفي تصدع آخر في جبهة نتنياهو، تجرأ عضو الكنيست يوآف كيش، من حزب الليكود، وانضم إلى زميله غدعون ساعر، في الدعوة إلى استبدال نتنياهو في رئاسة الحزب. وقال كيش لإذاعة الجيش الإسرائيلي، أمس: "إذا كنا ذاهبين إلى انتخابات فإنه ينبغي إجراء انتخابات داخلية في الليكود بين نتنياهو وساعر". وقال: "توجد مشكلة لدى نتنياهو، فهو لم ينجح بتشكيل حكومة مرتين. وأحيانًا، مثلما هو الحال في كرة القدم، الفريق أهم من النجم. وهجمات نتنياهو على ساعر هي التي تشق الحزب".

casablancatoday
casablancatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفشل يلاحق نتنياهو في محاولة تجنيد معسكر اليمين للتوقيع على رسالة تأييد له الفشل يلاحق نتنياهو في محاولة تجنيد معسكر اليمين للتوقيع على رسالة تأييد له



GMT 21:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نشطاء عراقيون يؤكدون أنهم يعيشون رعبا كبيرا بسبب الاغتيالات

GMT 21:23 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مسؤول أمريكي يحذر من تصعيد خارج عن السيطرة في العراق

GMT 21:21 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سقوط صاروخين قرب مطار بغداد الدولي من دون وقوع خسائر

GMT 21:20 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

جونسون يختبئ داخل ثلاجة هربا من الصحفيين

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 07:11 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
الدار البيضاء اليوم  - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 07:25 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
الدار البيضاء اليوم  - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 08:44 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
الدار البيضاء اليوم  - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 10:31 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الإدريسي ريفي عصامي ينال ثقة سكان بلدية بالدنمارك

GMT 00:50 2016 الخميس ,09 حزيران / يونيو

دنيا سمير غانم تكشف كواليس مسلسل "نيللي وشريهان"

GMT 11:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم طرق التعامل مع الرجل الخجول

GMT 19:15 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب نيمار يقود باريس سان جيرمان لاكتساح ريد ستار بسداسية

GMT 02:12 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

حمدالله يغيب لمدة أسبوعين بسبب الإصابة

GMT 04:29 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي ترفض استلام الجائزة العالمية بسبب سوء التعامل
 
casablancatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

casablancatoday casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday casablancatoday casablancatoday
casablancatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
casablanca, casablanca, casablanca